قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم أن نقاشاً بين وفد أمريكي عالي المستوى ولجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب كشف امتناع الولايات المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها الدولية في وضع حدٍّ للتعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

وفي عرضٍ قدمته إلى اللجنة أمس (https://www.hrw.org/us/hrw_response_051706.pdf)، سلطت هيومن رايتس ووتش الضوء على المجالات التي قصّرت فيها الولايات المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها القانونية بمقتضى اتفاقية مناهضة التعذيب. ومما يستدعي قلقاً خاصاً استمرار واشنطن في إصرارها على أن حالات التعذيب وإساءة المعاملة في الماضي اقتصرت على "بضع تفاحات فاسدة"، واستمرارها في تبرير قيامها باحتجاز الإرهابيين المشتبه بهم حجزاً انفرادياً في مراكز سرية، وكذلك في رفضها شجب أسلوب الاستجواب المعروف باسم "waterboarding" (وهو نوعٌ من التظاهر بإغراق المحتجز) بوصفه نوعاً من التعذيب.

قالت جينيفر داسكال، مديرة قسم الدعوة في الولايات المتحدة لدى هيومن رايتس ووتش: "حريٌّ بالولايات المتحدة أن تشعر بالحرج جراء وقوفها أمام المجتمع الدولي لتبرير استخدامها للاختفاء القسري؛ وهو الممارسة التي كانت تنتقدها عن حق عندما تقوم بها بلدانٌ أخرى".

وفي الخامس والثامن من شهر مايو/أيار، واجه وفدٌ مكونٌ من 26 مسئولاً أمريكياً من وزارات الخارجية والدفاع والعدل والأمن الداخلي أسئلةً موجهةً من لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب (وهي هيئة الخبراء المسئولة عن مراقبة تنفيذ الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة). وينتظر أن تعلن اللجنة توصياتها وملاحظاتها الختامية يوم 19 مايو/أيار.

وتقوم لجنة مناهضة التعذيب بمراجعةٍ دورية لسجلات 141 بلداً مصادِقاً على اتفاقية مناهضة التعذيب. وكانت اللجنة قد عبرت في السنوات السابقة، عن قلقها العميق جراء أساليب الاستجواب المسيئة والاحتجاز السري وغير محدد المدة لدى بلدانٍ كثيرة تمتد من السويد إلى المملكة العربية السعودية.

وفي مراجعتها الأخيرة لسجل الولايات المتحدة عام 2000، ركزت اللجنة كثيراً على قضايا داخلية مثل ظروف السجون وسوء المعاملة الذي تمارسه الشرطة. وقد أدرجت هذه القضايا المحلية على جدول أعمال اللجنة هذا العام أيضاً، لكن سجل الولايات المتحدة في إساءة معاملة المحتجزين في حملتها ضد الإرهاب حول العالم طغى عليها.

وقالت داسكال: "إن تسليط الضوء على سجل التعذيب الأمريكي يجب أن يحمل إدارة بوش على اتخاذ خطوات جدية لمعاقبة جميع المسئولين عن إساءة معاملة المحتجزين، وتطبيق سياسات وأساليب جديدة تمنع تكرار وقوع هذه الانتهاكات".

لقراءة العرض الذي قدمته هيومن رايتس ووتش إلى لجنة مناهضة التعذيب رداً على المواقف الأمريكية التي جرى التعبير عنها أمام اللجنة في الخامس والثامن من مايو/أيار، يرجى زيارة الرابط:
https://www.hrw.org/us/hrw_response_051706.pdf

ولقراءة "الأسئلة والأجوبة" التي قدمتها هيومن رايتس ووتش بشأن مثول الولايات المتحدة أمام لجنة مناهضة التعذيب، يرجى زيارة الرابط:
https://www.hrw.org/english/docs/2006/05/04/usdom13311.htm