تستمر السلطات الإيرانية في قمع شعبها. الأجهزة الأمن والاستخبارات في البلاد، بالشراكة مع النظام القضائي الإيراني، تقمع المعارضة بشدة، بما في ذلك من خلال استخدام القوة المفرطة والقاتلة ضد المتظاهرين وتقارير عن سوء المعاملة والتعذيب في مراكز الاحتجاز. لم يبدِ الرئيس روحاني وإداراته أي ميول لكبح أو مواجهة هذه الانتهاكات الحقوقية الخطيرة التي ارتكبتها الأجهزة الأمنية الإيرانية، فيما تستمر السلطات على أعلى المستويات في السماح بارتكاب هذه الانتهاكات المتفشية. أثّرت العقوبات الأمريكية الواسعة على اقتصاد البلاد ووصول الإيرانيين إلى الادوية الأساسية وأضرت بحقهم في الصحة.

مقاطع الفيديو

Watch more

News