في الوقت الحاضر يدخل كل بلد من بلدان العالم كطرف في معاهدة حقوقية واحدة على الأقل تتصدى للحقوق المتعلقة بالصحة. ومع ذلك فإن القوانين والسياسات والممارسات الضارة تتدخل على نحو روتيني في الوصول إلى الرعاية الصحية، وتزيد الاستضعاف أمام المرض، وخاصة بالنسبة للفئات الفقيرة أو المهمشة أو المجرّمة. وتعمل جهودنا على فحص الحق في الصحة والبيئة الصحية، والحق في التحرر من التمييز والاحتجاز التعسفي، والحق في المعلومات، وحرية التعبير والتجمع، كوسائل حاسمة لتحقيق الصحة. إننا نعمل على الأمراض المعدية، والتلوث والصحة البيئية، والصحة الإنجابية والجنسية، والأمراض غير المعدية، بما في ذلك الوصول إلى الرعاية التخفيفية للمرضى الذين يعانون من أمراض النزع الأخير. 

مقاطع الفيديو

Watch more

News