الاختفاء القسري في اليمن

  • احتجزت الأطراف المتحاربة في اليمن، كالحوثيين والجماعات التابعة للإمارات وقوات الحكومة اليمنية، تعسفا عشرات الأشخاص وعذبتهم وأخفتهم قسرا.

    مع تعدد الجماعات المسلحة ومراكز الاحتجاز غير الرسمية، تجهل عائلات كثيرة مكان احتجاز أقاربها أو سببه. وعندما يُعرف مكان معتقل، لا تستطيع أسرته الوصول إليه. يتفشى سوء المعاملة والظروف السيئة. والإجراءات القانونية محدودة، رغم سعي المحامين والنشطاء إلى التدخل. لا يزال مصير عديدين غير معروف.

    المسؤولون عن الانتهاكات يتقلدون مناصب عليا، وكانت خطوات محاسبة الجناة محدودة.