(17 نوفمبر/تشرين الثاني 2015) قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن قوات الحوثيين في اليمن استخدمت ألغاما محظورة مضادة للأفراد، وتسببت في عديد الخسائر الجديدة في صفوف المدنيين، وقدمت أدلة جديدة على ذلك. على الحوثيين، المعروفين أيضا باسم "أنصار الله"، التوقف عن استخدام هذه الأسلحة.

وائل خالد محمد الرُجاع، 15 عاما، فقد ساقه اليسرى في انفجار لغم أرضي قرب مطار عدن الدولي في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2015. 

©2015، خاص

قتلت الألغام الأرضية 12 شخصا على الأقل، وجرحت أكثر من 9 آخرين في محافظات اليمن الجنوبية والشرقية: أبين وعدن ومأرب ولحج وتعز، منذ سبتمبر/أيلول 2015، وفقا لخبراء نزع ألغام يمنيين وخبراء طبيين وتقارير إعلامية. تسببت الألغام المضادة للمركبات في مقتل 9 أشخاص وجرح 5 آخرين، رغم أنه في كثير من الأحيان لا تفصّل التقارير ما إذا كانت الألغام مضادة للأفراد أم للمركبات. تعتقد هيومن رايتس ووتش أن العدد الفعلي لضحايا الألغام في اليمن منذ سبتمبر/أيلول قد يكون أعلى من ذلك بكثير.

قال ستيف غوس، مدير قسم الأسلحة في هيومن رايتس ووتش، إن "الحوثيين يقتلون المدنيين ويتسببون بتشويههم بالألغام الأرضية. الألغام المضادة للأفراد هي أسلحة عشوائية يجب عدم استخدامها تحت أي ظرف. على قوات الحوثيين التوقف فورا عن استخدام هذه الأسلحة المروّعة، واحترام التزامات اليمن بموجب معاهدة حظر الألغام".

قالت هيومن رايتس ووتش إن على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إنشاء لجنة دولية مستقلة للتحقيق في هذه الانتهاكات الخطيرة لقوانين الحرب، وغيرها من الانتهاكات التي ترتكبها جميع أطراف الصراع في اليمن.

كما قالت هيومن رايتس ووتش إن عديد من الضحايا سقطوا جراء الألغام الأرضية التي زرعتها قوات الحوثيين قبل انسحابها من أبين وعدن في يوليو/تموز.

صادقت اليمن على معاهدة حظر الألغام لعام 1997 في 1 سبتمبر/أيلول 1998، ملتزمة بعدم استخدام الألغام المضادة للأفراد تحت أي ظرف، ومنع وقمع الأنشطة المحظورة بموجب المعاهدة. تضم المعاهدة 162 بلدا، وتحظر بشكل شامل استخدام وإنتاج ونقل وتخزين الألغام المضادة للأفراد، وتنصّ على إزالتها ومساعدة الضحايا.

ألغام "غياتا – 64" (GYATA-64) المضادة للأفراد، قام بإزالتها خبراء إزالة الألغام في باب المندب، منطقة ذباب في محافظة تعز، في أكتوبر/تشرين الأول 2015. 

©2015، خاص

وجد خبراء نزع الألغام نوعين على الأقل من عبوات الألغام المضادة المنتجة عام 1980: ألغام من نوع "بي بي إم-2" (PPM-2) مصنّعة في ألمانيا الشرقية سابقا، وأخرى من نوع "غياتا-64" (GYATA-64) مصنّعة في المجر. أبلغت اليمن الأمم المتحدة في أبريل/نيسان 2002 أنها انتهت من تدمير مخزونها من الألغام المضادة للأفراد كما هو مطلوب بموجب معاهدة حظر الألغام. لم يكن النوعان السابقان من بين 4 أنواع من الألغام المضادة للأفراد التي ذكرت اليمن حيازتها في الماضي، بما في ذلك المستخدمة في تدريب خبراء نزع الألغام.

استُخدمت الألغام من نوعي بي بي إم-2 وغياتا-64 في أماكن أخرى في اليمن في السنوات الأخيرة. تؤكد الأدلة المتعلقة بمواصلة استخدام هذه الألغام المضادة للأفراد عام 2015 إلى أن ابلاغ الأمين العام للأمم المتحدة عام 2002 باستكمال تدمير مخزون اليمن من الألغام الأرضية لم يكن صحيحا، أو أن هذه الألغام تم الحصول عليها من مصدر آخر بعد 2002.

من غير المرجح أن الألغام المضادة للأفراد بي بي إم-2 وغياتا-64 التي وُجدت في اليمن تم تصنيعها في الماضي القريب، لأن ألمانيا والمجر وقّعتا معاهدة حظر الألغام في ديسمبر/كانون الأول 1997، والتزمتا بوقف إنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد. صناديق التغليف المصنوعة من مادة ستيريوفوم الخاصة بألغام بي بي إم-2 المضادة للأفراد، التي وجدها خبراء نزع الألغام في باب المندب في أكتوبر/تشرين الأول 2015، مؤرخة في 17 يونيو/حزيران 1981، بينما يحمل التغليف تواريخ متعددة من عامي 1980 و1982.

لغم "بي بي إم – 2" (PPM-2 )، لغم مضاد للأفراد، أزاله خبراء إزالة الألغام من تحت شجرة في معسكر النصر في مديرية خور مكسر قرب مطار عدن الدولي في سبتمبر/أيلول 2015. يبدو أن اللُغم كان موجها للناس الذين يحتمون في ظل شجرة 

©2015، خاص

يبدو أن قوات الحوثيين استخدمت أيضا ألغاما مضادة للمركبات مصنّعة في الاتحاد السوفياتي سابقا، بما في ذلك ألغام "تي إم-62" (TM-62) و "تي إم-57" (TM-57)، بالإضافة إلى ألغام "يو كي إيه-63" (UKA-63) المضادة للمركبات مصنّعة في المجر.
العبوات الناسفة المرتجَلة التي تنفجر بوجود أو اقتراب أو ملامسة شخص لها تندرج تحت تعريف الألغام الأرضية المضادة للأفراد، وهي محظورة بموجب معاهدة حظر الألغام. وجد خبراء نزع الألغام عبوات ناسفة مرتجَلة، وقاموا بنزعها، في عدن ومناطق أخرى في جنوب اليمن عام 2015. اتهمت الحكومة اليمنية الحوثيين عام 2013 باستخدام العبوات الناسفة المرتجَلة في 2011-2012 في محافظتي صعدة وحجّة خلال معارك مع القبائل السنية المحلية المدعومة من قبل الحكومة.

لا توجد أي أدلة تشير إلى أن أعضاء التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية استخدموا الألغام الأرضية في عملياتهم العسكرية في اليمن.

قالت هيومن رايتس ووتش إن هناك حاجة إلى المساعدة الدولية على وجه السرعة لتجهيز ومساعدة خبراء نزع الألغام في مسح وإزالة الألغام والمخلفات المتفجّرة بشكل منهجي بعد الحرب في المناطق التي شهدت القتال. ينبغي تقديم التعويض المناسب والمساعدة والدعم للمصابين وعائلات القتلى، بالإضافة إلى ضحايا الألغام الأرضية الأخرى في اليمن، بما في ذلك الرعاية الطبية والتأهيل.

نشرت الإمارات العربية المتحدة على ما يبدو مركبات نزع الألغام للمساعدة في عمليات إزالة الألغام في عدن ومأرب. كما صُورت قوات التحالف السعودي وهي تزيل الألغام على ما يبدو في مأرب.

كان على "المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام في اليمن" إقناع الجماعات المسلحة والمدنيين أحيانا بتسليم الألغام الأرضية التي بحوزتهم لفرق المركز لتدميرها. رفض البعض تسليمهما دون أجر أو تعويض. حيازة المدنيين أو الجماعات المسلحة للألغام المضادة للأشخاص في اليمن ينتهك معاهدة حظر الألغام والتشريعات اليمنية لتنفيذ المعاهدة لعام 2005.

لغم "يوك كاي أي 63" (UKA-63) المضاد للمركبات، صُنع في المجر، قام بإزالته خبراء إزالة الألغام في باب المندب، محافظة تعز، أكتوبر/تشرين الأول 2015. 

©2015، خاص

هيومن رايتس ووتش عضو مؤسِس في "الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية"، التي حصلت على جائزة نوبل للسلام سنة 1997 لجهودها الرامية إلى تبني معاهدة حظر الألغام، ومساهمتها في إيجاد دبلوماسية دولية جديدة تعمل من أجل غايات إنسانية.

تفاصيل عن حوادث الألغام الأرضية الأخيرة

محافظة عدن

قال خبراء نزع ألغام يمنيون لـ هيومن رايتس ووتش:

  • في 14 سبتمبر/أيلول 2015، نُزع لغم مضاد للأفراد من نوع بي بي إم-2 من تحت شجرة بالقرب من حي النصر في معسكر خور مكسر قرب مطار عدن الدولي. يبدو أنه وُضع لإيذاء من يحتمي في ظل الشجرة.
  • في 12 أكتوبر/تشرين الأول، فقد وائل خالد محمد الرجاعي (15عام) ساقه اليسرى عندما انفجر عليه لغم بينما كان يسير مع أصدقائه في الطريق الساحلية في محيط مطار عدن، وهي طريق كانوا معتادين على المشي فيها. ولكن لما قرر السير خارج الطريق في اتجاه البحر، داس على لغم. أصيب أصدقاؤه بجروح طفيفة.

قال مسؤول في "مركز التعامل مع الألغام" لـ هيومن رايتس ووتش إن الألغام والمتفجرات التي خلفتها الحرب تم تطهيرها من مناطق المعارك السابقة المحيطة بمدخل محافظة عدن، حيث أوقِفت قوات الحوثيين من تقدمها للسيطرة على عدن. قال مسؤولون في المركز في نهاية سبتمبر/أيلول إنه لا يمكن للناس أن تقود بأمان خارج الطرق المعبدة. تحدث المسؤول عن أكثر من 12 طريقا رئيسية يشتبه في أن تكون مناطق ألغام.

قال مسؤولون في المركز إن مركباتهم والمعدات الوقائية واللوازم نُهبت أثناء القتال في عدن.

أعلن اليمن عام 2009 الانتهاء من إزالة الألغام في عدن وأعاد المناطق التي كانت متأثرة بالألغام إلى المجتمعات المحلية لاستخدامها بشكل مفيد.

محافظة مأرب

قُتل وأصيب كثير من الضحايا بسبب الألغام الأرضية في محافظة مأرب شرق العاصمة صنعاء في وسط البلاد، منذ انسحاب المقاتلين الحوثيين منها في أوائل أكتوبر/تشرين الأول.
 

 صناديق مصنوعة من مادة ستيروفوم تحتوي على ألغام من نوع بي بي إم – 2 المضادة للأفراد، وُجدت في أكتوبر/تشرين الأول 2015 في باب المندب. تشير علامات على 3 صناديق إلى أن ألغام بي بي إم – 2 مُصنعة/أو مُعبأة في تواريخ تعود إلى سنتي 1980 و1982. 

©2015، خاص
عبد العزيز الشدادي (36 عام) مدير الصحة في محافظة مأرب، قال لـ هيومن رايتس ووتش في 4 نوفمبر/تشرين الثاني، إن 48 شخصا لقوا حتفهم وأصيب 66 آخرون في حوادث متعلقة بالألغام الأرضية منذ مارس/آذار، عندما بدأت قوات التحالف التي تقودها السعودية حملة عسكرية في اليمن. قال إن أطفالا ونساء كانوا من بين ضحايا الألغام. أخِذ بعضهم إلى الخارج لتلقي العلاج لأن المرافق الطبية المحلية لا يمكنها علاج إصابات الألغام الأرضية المعقدة. وأضاف الشدادي "الإمدادات الطبية لدينا في المستشفى على وشك النفاذ، وبسبب الحرب جميع الأطباء الخبراء الذين اعتادوا على مساعدتنا في إصابات الألغام الأرضية تركوا البلاد".

قال الخبير الطبي علي التام لـ هيومن رايتس ووتش مطلع نوفمبر/تشرين الثاني إنه عالج 12 من ضحايا الألغام الأرضية، من بينهم 6 توفوا في مستشفى بمأرب. وقدّم التام لـ هيومن رايتس ووتش قائمة بالضحايا الذين عُولجوا من الحوادث التالية:

  • في 10 أكتوبر/تشرين الأول، عُولج رجل من جروح متعددة في وجهه بسبب انفجار لغم أرضي على ما يبدو.
  • في 13 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل أربعة رجال من عائلة واحدة وأصيب مدني آخر مسافر معهم عندما صدمت مركبتهم لغم مضاد للمركبات في منطقة الفاو جنوب غرب محافظة مأرب.
  • في 18 أكتوبر/تشرين الأول، أصيب رجل بانفجار لغم أرضي.
  • في 21 أكتوبر/تشرين الأول، أصيب رجل بانفجار لغم أرضي.
  • في 22 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل رجل (26 عام) في انفجار لغم أرضي في مزرعته.
  • في 28 أكتوبر/تشرين الأول، توفي رجل (25 عام) وآخران (18-20 عام) أصيبا بجروح خطيرة عندما دمّر لغم مضاد للمركبات السيارة التي كانوا يستقلونها خارج الطريق.

قال التام: "تشبه الألغام الأرضية شبح الموت، لا يهم من وضعها"، وأضاف أن مناطق الجفينة والفاو والمنين وخط السعد والبلق وثبة المصارية والمشاجاة والثبة الحمراء وكوفل مزروعة بالألغام.

قال التام إن الإصابات كانت جميعها بسبب ألغام أرضية مزروعة في مناطق احتلها المقاتلون الحوثيون قبل أن ينسحبوا من مأرب في أوائل أكتوبر/تشرين الأول. وأضاف أن مأرب لم تعرف مشكلة ألغام أرضية تذكر قبل 2015.

3 ألغام مضادة للمركبات منتشرة جانب الطريق الرابطة بين حي المنصورة والمقر الرئيسي لخفر السواحل ومعسكر النصر في منطقة خور مكسر في محافظة عدن، أكتوبر/تشرين الأول 2015. 

©2015، خاص

قال التام إن وزارة الصحة ومكتب المحافظ يتعاونان من أجل تعويض الأفراد الذين يجمعون الألغام الأرضية ويسلمونها إلى السلطات المحلية كجزء من الجهود المبذولة لمنع انتشار الأسلحة.

محافظات أبين ولحج

قال مسؤول في مركز التعامل مع الألغام لـ هيومن رايتس ووتش إنه كان هناك أيضا ضحايا ألغام أرضية جدد في أبين ولحج:

  • في أواخر سبتمبر/أيلول، قُتل مدنيان في حي صبر في لحج بلغم مضاد للمركبات على الطريق من صبر إلى الوهط قرب كلية التربية في صبر.
  • في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، أصيب مدنيان بلغم مضاد للمركبات في منطقة خنفر في محافظة أبين.
  • في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، قُتل الطفلان زياد فيصل الناصري وصديقه شرف محفوظ بانفجار لغم في الحوطة عاصمة محافظة لحج.

وفقا لمسؤول في نزع الألغام، أزال فريق مركز التعامل مع الألغام ما مجموعه 2564 من الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب من محافظة لحج إلى غاية 27 سبتمبر/أيلول.

محافظة تعز

ترك المقاتلون الحوثيون الألغام مع انسحابهم من الممر الساحلي للبحر الأحمر في محافظة تعز، حسبما ذكرت وسائل إعلام. انسحب المقاتلون بعد مساعدة القوات الموالية للحكومة - بدعم من قوات التحالف من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية -"اللجان الشعبية المحلية" المسلحة المعارضة للحوثيين في تعز لاستعادة السيطرة على المناطق المؤدية إلى مضيق باب المندب وجزيرة ميون. أعلن مسؤولون في مركز التعامل مع الألغام عن إزالة 228 لغم مضاد للأفراد و930 لغم مضاد للمركبات من باب المندب، و237 لغم مضاد للأفراد و272 لغم مضاد للمركبات من جزيرة ميون إلى حدود 19 أكتوبر/تشرين الأول.

تعليمات المستخدم الواردة في صناديق ستيروفوم تحتوي على ألغام بي بي إم – 2 المضادة للأفراد التي وجدها خبراء إزالة الألغام في باب المندب في أكتوبر/تشرين الأول 2015. وتُظهر تفاصيل أخرى على صناديق تحمل تاريخ 17 يونيو/حزيران 1981، أنها تحتوي في الأصل على 24 لغما. 

©2015، خاص

كما قال مسؤول في مركز التعامل مع الألغام لـ هيومن رايتس ووتش إن قوات الحوثيين تركت أيضا ألغاما مضادة للأفراد مع انسحابها من باب المندب. احدى الصور التي التقطها خبراء نزع الألغام تُظهر 5 صناديق مصنوعة من مادة ستيريوفوم عُثر عليها في مواقع سابقة للحوثيين. قالوا إنها تحتوي على ألغام بي بي إم-2 مضادة للأفراد غير مستخدمة.  أشارت العلامات عليها إلى أن نوع الألغام وتاريخ صنعها و/أو تعبئتها تمت في 15 يونيو/حزيران 1980.

أفاد تقرير إعلامي إماراتي في 2 نوفمبر/تشرين الثاني أن شخصين قُتلا في انفجار لغم مضاد للمركبات في منطقة ثعبات في مدينة تعز، حيث كانت وحدات إماراتية من قوات التحالف والقوات الموالية للحكومة تحاول استعادة السيطرة على المدينة من قوات الحوثيين. وقع الحادث على طريق رئيسي يربط دوار القصر الجمهوري بمركز مدينة تعز. قال مقاتل محلّي مع قوات التحالف لوسائل الإعلام إنهم أغلقوا الطريق بعد الحادث لأنه كان "مليئا بالألغام الأرضية". وصف المقاتل زرع الألغام الأرضية من قبل قوات الحوثي كدليل على أنهم سينسحبون من المنطقة لأنهم كانوا يزرعون الألغام بشكل مكثف في جبهات القتال الأخرى في اليمن قبل أن ينسحبوا منها