بمناسبة مرور 5 سنوات على احتجاز جلعاد شاليط من قبل حماس، تصرح منظمات إسرائيلية، فلسطينية ودولية في مجال حقوق الإنسان:

ينبغي على حماس أن تضع حدا للتعامل غير الإنساني وغير القانوني تجاه جلعاد شاليط.

مرت خمس سنوات على احتجاز الرقيب أول جلعاد شاليط من قبل حماس. محتجزوه ما زالوا يرفضون تمكينه من الاتصال مع عائلته ولم يوفروا معلومات حول حالته وظروف احتجازه. تؤكد المنظمات أن هذا التعامل غير إنساني ويشكل انتهاكا للقانون الإنساني الدولي.

ينبغي على سلطات حماس في قطاع غزة أن تنهي فورا التعامل القاسي وغير الإنساني تجاه جلعاد شاليط. الى أن يطلق سراحه، ينبغي عليها تمكينه من الاتصال مع عائلته ومع الصليب الأحمر الدولي.