إجلاء طفل أثناء الهجوم على البرلمان الإيراني وسط طهران، إيران، في 7 يونيو/حزيران 2017. 

© 2017 رويترز

(بيروت) – قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن الهجمتين اللتين نفذهما مسلحون وانتحاريون على ضريح آية الله الخميني والبرلمان الإيراني في طهران يوم 7 يونيو/حزيران 2017 هي أعمال عنف دنيئة.

قتلت الهجمات 12 شخصا وأصابت 42 آخرين على الأقل، بحسب وزارة الداخلية الإيرانية. أفادت تقارير أن تنظيم "الدولة الإسلامية" ("داعش") أعلن مسؤوليته عن الهجمتين بالعاصمة الإيرانية. إذا تأكد هذا الزعم فستعتبر هذه أول أعمال عنف واسعة النطاق يتبناها داعش في إيران.

تُعرب هيومن رايتس ووتش عن خالص تعازيها لأهالي الضحايا وتتمنى للمصابين سرعة الشفاء.

يجب بذل كل الجهود الممكنة للتعرف على المسؤولين عن الهجمات وتقديمهم إلى العدالة. كما أن من المهم أن تحترم السلطات الإيرانية بالكامل التزاماتها الخاصة بحقوق الإنسان أثناء البحث عن الجناة. مبادئ حقوق الإنسان – وتشمل حقوق الأقليات العرقية والدينية – وسيادة القانون، والتسامح، تُعد ضمانات ودعامات رئيسية ضد الخوف والكراهية والفرقة التي يسعى من ارتكبوا هذه الهجمات إلى غرس بذورها.