علي أنوزلا، مدير الموقع الإخباري
lakome.com

© 2012 Lakome.com

(الرباط ) -- قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن السلطات المغربية اعتقلت صحفيا بارزا في 17 سبتمبر/أيلول 2013 بعد أن نشر مقالة على موقع يديره حول شريط فيديو جهادي. ينبغي على السلطات المغربية إطلاق سراح الصحفي علي أنوزلا، إلا إذا استطاعت توفير دليل على أن المقالة تشكل تحريضا على عنف وشيك.

اعتقلت الشرطة أنوزلا في منزله في الرباط، وصادرت أقراص الحواسيب الصلبة من مكتبموقع Lakome.com باللغة العربية. وأصدر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، م. الحسن داكي، بلاغا في 17 سبتمبر/أيلول يقول فيه إنه أمر باعتقال أنوزلا للتحقيق معه بشأن شريط فيديو منسوب لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي كان موقع lakome.comقد "نشره" والذي "تضمن دعوة صريحة وتحريضا مباشرا على ارتكاب أفعال إرهابية في المملكة المغربية".

قال جو ستورك، القائم بأعمال المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط و شمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "يعتبر علي أنوزلا، مثله مثل الصحفيين في جميع أنحاء العالم، أن من وظيفته تغطية ما يقوله ويفعله تنظيم القاعدة و فروعه. وعندما تخلط السلطات بين التغطية والتأييد، فإنها تخيف الصحفيين الآخرين الذين يقومون بتغطية مشروعة لمثل هذه الحركات".

لم يضع موقع Lakome.com رابطا للفيديو ولم ينشره، والذي يحمل عنوان "المغرب، مملكة الفساد والاستبداد". بدلا من ذلك، نشر الموقع في 13 سبتمبر/أيلول مقالايحتوي على رابط نحو مقال في مدونةبشأن شريط الفيديو الذي ظهر على الموقع الإلكتروني لصحيفة إلباييس الأسبانية. وكان المقال على blogs.elpais.com يحتوي على رابط للفيديو.

لم يعبر مقال Lakome.com عن تأييد لرسالة الفيديو، ولكنه ذكر مضمونها. وأشار المقال إلى أن الفيديو باللغة العربية، والذي وصفه بأنه "شريط دعائي"، ندد بالملك محمد السادس كثري فاسد، وقمعي، ومتحالف مع إسرائيل، وأنه تضمن نداء عاما إلى المغاربة من أجل "الهجرة إلى الله"، وهو ما يُفهم عادة على أنه يعني تبني الجهاد. وقال مقال Lakomeإن شريط الفيديو، من 41 دقيقة، كان أول مرة يستهدف فيها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وهو أحد الفروع الجهوية لتنظيم القاعدة، الملك محمد السادس.

ونشر موقع Lakome باللغة الفرنسية، fr.lakome.com ، في 14 سبتمبر/أيلول مقالا إخباريا عن فيديو تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وضمنهالفيديو. ومع ذلك، لا يُدير أنوزلا الموقع باللغة الفرنسية، ولم يعتقل المسؤولون أي موظف في الموقع باللغة الفرنسية. لم يعد يمكن الوصول إلى الفيديو على موقعLakome باللغة الفرنسية حيث أزاله موقع يوتيوب، الذي استضافه. ومع ذلك، واعتبارا من 18 سبتمبر/أيلول، ظل الفيديو متوفرا على الإنترنت على موقع ملفات الفيديو Dailymotion.com.

يوجد أنوزلا رهن الحراسة النظرية بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في الدار البيضاء. ولم تعلن بعد التهم الموجهة إليه. ويحدد القانون المغربي مدة الحراسة النظرية عادة في يومين، ولكن إن انطوت قضية على جرائم منصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب بتاريخ 28 مايو/أيار 2003، فإن المدة تصل إلى أربعة أيام قابلة للتجديد مرتين، ليصبح المجموع 12 يوما. واعتبارا من 18 سبتمبر/أيلول، لم يلتقي أنوزلا بأي محام.

ويعاقب قانون مكافحة الإرهاب بالحبس من سنتين إلى ست سنوات لمن "أشاد" بأفعال إرهابية "بواسطة المكتوبات .... أو بواسطة الملصقات المعروضة على أنظار العموم بواسطة مختلف وسائل الإعلام السمعية البصرية والإلكترونية"(المتضمن في القانون الجنائي، الفصل 218-2). وسجنتالسلطات أربعة صحفيين على أساس هذه التهمة فترة وجيزة بعد خروج قانون مكافحة الإرهاب إلى حيز التنفيذ، لتغطيتهتم لأعمال إرهابية في المغرب.

وقال صحفي في موقع lakomeباللغة الفرنسية لـ هيومن رايتس ووتش، إن السلطات لم تقم في أي وقت من الأوقات، منذ أن نشر موقع lakomeباللغة العربية مقالهبشأن شريط الفيديو في 14 سبتمبر/أيلول واعتقال أنوزلا ثلاثة أيام بعد ذلك، بالاتصال بـLakome لمناقشة المقال أو المطالبة بإزالته.

أُطلق lakome.comموقعه باللغة العربية في عام 2010 و موقعه باللغة الفرنسية في عام 2011. وأصبح الموقعين مصدرين رئيسيين لتقارير وتعاليق مستقلة حول السياسة وحقوق الإنسان في المغرب. وقد تقلص عدد الصحف المطبوعة المستقلة في المغرب، ويحد التلفزيون والإذاعة من تغطيتهما للمعارضة ووجهات النظر الناقدة بشأن القضايا الرئيسية الهامة. وكان أنوزلا يدير الصحيفة اليومية المتوقفة حاليا، الجريدة الأولى. وكان أبو بكر الجامعي الذي يدير موقعLakome باللغة الفرنسية، مديرا لأسبوعية لوجورنال، المتوقفة أيضا.

وأعلنت وزارة العدل والحريات المغربية، في بلاغ يوم 17 سبتمبر/أيلول، أنها تعتزم رفع دعوى في إسبانيا ضد صحيفة إلباييس لتوفيرها لرابط نحو شريط الفيديو، الذي قال عنه البلاغ إنه يشكل تحريضا على ارتكاب أعمال إرهابية في المغرب.