مايكل نبيل (25 عاماً)، مسجون على خلفية نشاطه في مجال التدوين، وهو مضرب عن الطعام في سجن المرج منذ 23 أغسطس/آب احتجاجاً على سجنه الجائر. الإضراب مثير للقلق بشكل خاص لأنه مصاب بانخفاض ضغط الدم ويتعاطى أدوية للقلب. 

مايكل نبيل هو أول مدوّن يُدان أمام محكمة عسكرية في مصر منذ انتفاضة يناير/كانون الثاني. كان قد تم الحُكم عليه في 11 أبريل/نيسان بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "إهانة الجيش" و"نشر أخبار كاذبة". الدليل الوحيد ضده هو قرص مدمج (سي دي) عليه تدوينات له وتعليقات على الفيس بوك. من المقرر عقد جلسة للطعن في الحُكم الصادر عليه بتاريخ 20 ديسمبر/كانون الأول.

تكررت دعوات هيومن رايتس ووتش بالإفراج الفوري عن نبيل وبإسقاط جميع الاتهامات المنسوبة إليه.