Skip to main content

السعودية: مُضيف قمعي لرالي دكار

بينما تجري التحضيرات لسباق "أموري سبورت"، تقبع الناشطات في السجن

 

(باريس) – قالت "هيومن رايتس ووتش"، وجمعية "منَا لحقوق الإنسان"، و 11 منظمة حقوقية دولية أخرى اليوم إن على " أموري سبورت أورغانيزايشن" (أموري سبورت) استخدام قرارها بنقل "رالي داكار" إلى السعودية للتنديد باضطهاد المدافعين عن حقوق المرأة في البلاد. سينطلق رالي داكار 2020، الذي كان يُعرَف بـ" رالي باريس - داكار" سابقا، في 5 يناير/كانون الثاني 2020، من جدة، وسينتهي بعد 9 آلاف كيلومتر في 17 يناير/كانون الثاني 2020، في القدية.

قالت مينكي ووردن، مديرة المبادرات الدولية في هيومن ريتس ووتش: "على أموري سبورت والسائقين في رالي داكار التحدث عن سوء معاملة الحكومة السعودية لناشطات حقوق المرأة بسبب دفاعهن عن الحق في القيادة. ينبغي ألا ينبهر المشجعون، وجهات البث، والفرق المتسابقة بمجريات السباق بينما تُساهم هذه المنافسة في تبييض صفحة احتجاز السعودية للمنتقدين السلميين".

رالي داكار هو سباق تَحَمّل على الطرق الوعرة، تُنظمه شركة أموري سبورت الفرنسية سنويا. في أبريل/نيسان، أعلنت الشركة أن رالي 2020 سيُقام في السعودية في إطار شراكة لمدة 5 سنوات مع حكومة البلاد.

قالت المنظمات إن الرعاة وجهات البث والرياضيين يتأثرون بخيارات المنظمات الرياضية بتنظيم الأحداث الكبرى في بلدان تنتهك حقوق الإنسان الأساسية. عبر الموافقة على علاقة لمدة خمس سنوات مع السعودية، يتعيّن على أموري سبورت أيضا تبني وتنفيذ سياسة حقوقية من شأنها تحديد المخاطر، والاستفادة من نفوذها لتعزيز احترام الحقوق في السعودية وفي جميع أنشطتها. تبنّى "الاتحاد الدولي لكرة القدم"(الفيفا)، وهي المنظمة العالمية لكرة القدم، منظمات رياضية كبرى أخرى سياسات مماثلة بما يتماشى مع "مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان".

منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول 2018، واجهت السعودية انتقادات دولية مُتزايدة بسبب سجلها الحقوقي، لا سيما في ظل انعدام الشفافية بشأن التحقيق في مقتل خاشقجي، ودورها الرائد في التحالف العسكري المسؤول عن انتهاكات جسيمة لقوانين الحرب في اليمن.

خلقت السعودية أيضا واحدة من أكثر البيئات عداء للمدافعين الحقوقيين في السنوات الأخيرة، واعتقلت تعسفيا العشرات منهم. من بينهم لُجين الهذلول، وسمر بدوي، ونسيمة السادة، ونوف عبد العزيز، اللواتي دافَعْن عن حق المرأة في قيادة السيارات وإنهاء نظام ولاية الرجل التمييزي. رغم الإفراج مؤقتا عن بعض المدافعات الأخريات، لكنهن والأربعة اللواتي لا زلن محتجزات لا زلن قيد المحاكمة بسبب نشاطهن السلمي. زعمت عدة ناشطات أنهن تعرضن للتعذيب أثناء الاحتجاز، بما في ذلك بالصدمات الكهربائية، والجلد على الأفخاذ، والتهديدات الجنسية، وغيرها من ضروب سوء المعاملة.

قالت إيناس عصمان، مديرة منا لحقوق الإنسان: "أكثر من عشر سائقات سيشاركن في رالي داكار، بينما تقبع ناشطات سعوديات في السجن بسبب دعمهن للحق في القيادة. ينبغي ألا يُفتح المسار للسعودية بسبب استضافتها حدثا رياضيا بارزا مثل رالي داكار".

هيومن رايتس ووتش، ومنا لحقوق الإنسان، وجماعات أخرى مختلفة، تحثّ منظمي رالي دكار، والمتنافسين، وجهات البث الرسمية على الضغط على السلطات السعودية للإفراج الفوري عن جميع المدافعات السعوديات عن حقوق المرأة، وإسقاط التهم ضدهن. يتعيّن على أموري الرياضية التواصل مع المدافعين الحقوقيين وتبني سياسة حقوقية لضمان أن عملياتها لا تساهم في انتهاكات الحقوق.

حددت "المبادئ التوجيهية للمؤسسات المتعددة الجنسيات" الصادرة عن "منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي" واجبات الشركات لمنع أو تخفيف الآثار الحقوقية السلبية الناجمة عن العمليات التجارية. تنص مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان على أن مؤسسات الأعمال تتحمل مسؤولية "أن تتجنب التسبب في الآثار الضارة بحقوق الإنسان أو المساهمة فيها"، و "أن تعالج هذه الآثار عند وقوعها"، و "أن تسعى إلى منع[ها]".

قالت بينيديكت جانرو، مديرة مكتب هيومن رايتس ووتش في فرنسا: "لدى أموري سبورت فرصة للانضمام إلى الهيئات الرياضية الأخرى في تعزيز احترام حقوق الإنسان حيث تُنظم أنشطتها. اعتماد سياسة حقوقية والالتزام بها يعني تجنب الاضطرار إلى دعم السجل الحقوقي السيئ للدولة القمعية المُضيفة".

Your tax deductible gift can help stop human rights violations and save lives around the world.