سكان مخيم الشهامة يتكلمون مع أقاربهم من خلال سياج المخيم.

 

© 2017 سامي هلالي

(بغداد) – قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن جنودا في الجيش العراقي منعوا تعسفا مجموعة من العائلات النازحة عند نقطتيّ تفتيش في محافظة الأنبار من العودة إلى ديارها، ضمن ما يبدو أنه عقاب جماعي.

أُخذت العائلات إلى مخيم للنازحين بالأنبار بعد منعها من العودة أواخر فبراير/شباط 2018، ثم مجددا في أوائل يونيو/حزيران. هُجِّرت العائلات بسبب القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (المعروف أيضا بـ "داعش") عام 2014، وتريد العودة الآن. عادت المنطقة إلى سيطرة الحكومة العراقية منذ فبراير/شباط 2015. العائلات من عشيرة ساعدة التي اتُّهم أعضاؤها بالانتماء إلى داعش، حسبما قال سكان الأنبار لـ هيومن رايتس ووتش.

قالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "صرّحت السلطات في بغداد مرارا بأن العائلات من المناطق التي استُردت من داعش يجب أن تتمكن من العودة إلى ديارها إذا أرادت ذلك، وهو أمر محق. غير مقبول أن يمنع الجنود السكان تعسفا من العودة إلى منازلهم، في تناقض مباشر مع أوامر الحكومة المركزية بتسهيل العودة الآمنة والطوعية".

في 2 مايو/أيار 2018، قابلت هيومن رايتس ووتش 3 من سكان "مخيم الخالدية المركزي" للنازحين الذين هم في الأصل من البغدادي، وهي بلدة في محافظة الأنبار على بعد 180 كيلومترا شمال غرب بغداد. قالوا إنهم فروا من البغدادي في أغسطس/آب 2014 بعد أن بدأت قوات مناهضة لداعش بمحاربة مقاتلي التنظيم في البلدة، بالغارات الجوية والذخيرة التي تُطلق من الأرض. استعادت قوات الأمن العراقية البلدة في فبراير/شباط 2015، ومنذ ذلك الحين ظلت المدينة مستقرة نسبيا رغم بعض الهجمات في المنطقة خلال الأشهر الماضية، ولكن لم يعد أحد. تمت مقابلة امرأتين ورجل قالوا إنهم تقدموا من خلال مديري المخيم للحصول على تصريح أمني للعودة إلى ديارهم في أوائل عام 2018، كجزء من مجموعة مكونة من 51 عائلة من البغدادي تعيش في مخيمين في الخالدية.

قال مديرو المخيم إنهم حصلوا على تصريح لعودتهم من قوات الأمن بالمخيم، ومن قيادة عمليات الأنبار وقيادة عمليات الجزيرة المجاورة. حوالي الساعة 3 بعد ظهر أحد الأيام في أواخر فبراير/شباط، صعدت 18 عائلة في 3 حافلات حكومية تابعة لوزارة النقل العراقية بنيّة العودة إلى ديارهم.

قالت امرأة (43 عاما) إن الحافلات وصلت إلى نقطة تفتيش العكوبة عند الساعة 9 مساء تقريبا. أوقفهم جنود من الفرقة السابعة بالجيش وفحصوا بطاقات هويتهم. قالت: "بعد احتجازنا هناك لمدة ساعة ونصف، قالوا إنه لم يُسمح لنا بالعودة إلى منازلنا واضطررنا للعودة إلى المخيم. لم يخبرونا بأسباب المنع".

قال أحد شيوخ ساعدة إنه رغم أن العائلات لديها تصريح، إلا أن قوات قيادة عمليات الجزيرة، التي تسيطر على نقطة التفتيش، اختارت عدم الاعتراف به. قال الشيخ إنه في 21 أبريل/نيسان، أكد قائد قيادة عمليات الجزيرة له أن الجيش لم يكن لديه مشكلة في عودة العائلات إلى ديارها، لكن رئيس بلدية البغدادي كان يضغط عليه لحث قواته على عرقلة العودة.

قال الشيخ أنه عندما التقى مع القائد، وصل المحافظ وأخبر القائد بأن العائلات لا تستطيع العودة لأنها من أنصار داعش. قال إن المحافظ والقائد لم يشيرا إلى مخاوف حول الوضع الأمني ​​في البغدادي.

قالت امرأة ثانية (29 عاما): "إذا منعتني الحكومة من العودة إلى دياري، فهذا يعني أنني لم أعد عراقية، فلو كنت عراقية لكان لدي حق في منزلي".

قال 3 من سكان البغدادي في معسكر الخالدية المركزي والشيخ لـ هيومن رايتس ووتش إنه في أوائل يونيو/حزيران، إن مجموعة أخرى فيها على الأقل 9 أسر من البغدادي لديها التصاريح الأمنية الضرورية استقلّت الحافلات الحكومية مرة أخرى إلى البغدادي. قال الأشخاص الذين تمت مقابلتهم إنهم كانوا على اتصال بالعائلات أثناء الرحلة وقالوا إنه في هذه المرة سمح لها بالمرور عبر نقطة تفتيش العكوبة، لكنهم توقفوا عند نقطة تفتيش تديرها الفرقة التاسعة للجيش في البغدادي وأخذوها إلى مخيم آخر للنازحين في الأنبار. بمجرد وصول العائلات، فقد الأشخاص الذين تمت مقابلتهم الاتصال بهم.

راسلت هيومن رايتس ووتش حيدر العكيلي، ممثل اللجنة الاستشارية لرئيس الوزراء، في 12 يونيو/حزيران، تسأل عن سبب منع عائلات البغدادي من العودة إلى منازلها، والتدابير التي يجري اتخاذها للسماح بعودتها. رد العكيلي في رسالة إلكترونية بتاريخ 14 يونيو/حزيران بأن مجموعة من 18 عائلة أعيدت في 27 أبريل/نيسان "لعدم اكتمال التصاريح الأمنية"، لكن في 3 يونيو/حزيران، سمح لـ 11 عائلة بالعودة إلى البغدادي. لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التحقق من السماح بعودة 11 عائلة، وما إذا كانت هذه العائلات من ضمن تلك التي تم إيقافها من قبل الفرقة التاسعة في البغدادي في أوائل يونيو/حزيران.

أوضحت رسالة العكيلي أن هناك أكثر من 11 أسرة التي قيل إنها سمح لها بالعودة، وإن عائلات أخرى منعت من العودة "لعدم اكتمال التصاريح الأمنية" أو، بحسب الرسالة، "لأنالسلطات تخشى من  أعمال الثأرالتي قد تقع ضدهم لكونهم بعض ذويهم ينتمون  إلى  تنظيم داعشالإرهابي... في الوقت الراهن ينصح بالتريث في عودتهم في الوقت الراهن لحين تسوية الموضوع عشائريا".

في الحالات التي وثقتها هيومن رايتس ووتش، قال الأشخاص الذين تمت مقابلتهم إن العائلات كانت تحمل التصاريح الأمنية المطلوبة. يبدو أن هذه الشهادة يؤيدها إرسال باصات وزارة النقل إلى المخيمات لإعادتهم إلى ديارهم.

في الوقت نفسه، تؤشر رسالة العكيلي على أن عائلات البغدادي يتم معاقبتها جماعيا لأن بعض أقاربها كانوا عناصر في داعش. هذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات العراقية أن الأسر المرتبطة بعناصر مشتبه بكونهم من داعش لا يمكنها البقاء في مجتمعاتها المحلية، معلِّلة ذلك بضمان أمن العائلات.    

منذ عام 2014، نشرت هيومن رايتس ووتش تقارير عن عشرات من الحوادث في مختلف أنحاء العراق، منعت فيها السلطات المحلية العائلات من العودة إلى ديارها. رُبطت جميع التقارير بالادعاءات التي تقول إن العائلات دعمت داعش لأن أقاربها أو مجتمعاتها اتهمت بالعضوية في داعش، الأمر الذي يرتقي إلى عقاب جماعي. يحق للأشخاص المهجرين العودة طواعية وبأمان إلى منازلهم بمجرد توقف سبب نزوحهم.

من المعايير الأساسية في القانون الدولي أن العقوبة يجب أن تفرض على الأشخاص المسؤولين عن الجرائم فقط، بعد محاكمة عادلة لتحديد الذنب الفردي. فرض العقوبات الجماعية على العائلات أو القرى أو المجتمعات لأسباب مرتبطة بالنزاع ينتهك قوانين الحرب ويمثل جريمة حرب. قال عاملون في منظمات للإغاثة يراقبون عمليات العودة في الأنبار لـ هيومن رايتس ووتش إن وضع عائلات البغدادي هو واحد من عدة حوادث مماثلة هناك. في 27 مايو/أيار، بحسب ما قالوا، منعت قوات الأمن وزعماء العشائر أكثر من 50 عائلة من العودة إلى ديارها في بلدات مختلفة في غرب الأنبار، وأرسلتهم إلى مخيمات ليتم تهجيرهم مجددا. وقالوا إن نقص التنسيق في التصاريح الأمنية بين مختلف قيادات العمليات لعبت دورا أساسيا في ذلك، بحسب الزعم.

قالت هيومن رايتس ووتش إن على السلطات التسهيل الفوري لعودة العائلات التي تريد العودة إلى مناطق لم تتأثر بالعمليات العسكرية الجارية، بما يشمل العودة من المخيمات. كما يجب أن تسمح للعائلات باختيار البقاء في المخيمات مع عدم تقييد حركتها داخل المخيم وخارجه وعدم تقييد اتصالاتها، أو للسماح لهم بالانتقال إلى مكان آخر.

على "لجان إعادة النازحين" الجديدة في الأنبار، التي أنشئت في أبريل/نيسان، بالإضافة إلى اللجان في المحافظات الأخرى، تسهيل عملية العودة التشاورية، وأن تدعم عائلات البغدادي أمام السلطات المحلية والسلطات في بغداد لتسهيل عودتها.

على السلطات في بغداد أن تتخذ خطوات شفافة لمعاقبة جميع المسؤولين، بمن فيهم من القوات العسكرية وقوات الأمن العراقية، التي تمنع الناس من العودة إلى ديارهم بصورة غير قانونية، أو كشكل من أشكال العقاب الجماعي، بما يشمل النظر في الاتهامات الجنائية عند الاقتضاء.

قالت فقيه: "إذا كانت الحكومة العراقية جادة بإصرارها على أن غياب الأدلة على الصلات بداعش يعني البراءة بموجب القانون، فعليها إثبات أن أي مسؤول يخرق القانون سيعاقب".