فقد تنظيم "الدولة الإسلامية" ⁽داعش⁾ سيطرته على الأراضي في العراق، لكنه استمر في تنفيذ الهجمات خلال 2019. وتشمل التحديات الحقوقية الرئيسية في مرحلة ما بعد داعش محاكمات عادلة للمشتبه بكونهم أعضاء في التنظيم والتي تسمح بمشاركة الضحايا، وحماية أقارب المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم من العقاب الجماعي، وحرية حركة النازحين، والمساءلة عن الانتهاكات التي ارتكبتها القوات المناهضة لـ داعش. ابتداءً من أكتوبر/تشرين الأول 2019، ردت قوات الأمن في بغداد والمدن الأخرى على الاحتجاجات بالعنف، فقتلت المئات. استمرت انتهاكات أخرى لحقَيْ حرية التجمع والتعبير، وحقوق المرأة، فضلا عن الحق في الماء، والاستخدام الواسع لعقوبة الإعدام من قبل الحكومة.

 

مقاطع الفيديو

Watch more

News