تبنت الجمعية العامة اليوم قرارا لإنشاء آلية تحقيق في جرائم الحرب المرتكبة في سوريا منذ .2011

الأمين العام بان كي مون (على الشاشة) يُخاطب الجمعية العامة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2016. 

أظهرت الجمعية العامة اليوم أنها تستطيع أن تلعب دورا قياديا في المسائل المتعلقة بالعدالة، عندما يفشل مجلس الأمن في ذلك. لقد اتخذت الدول التي صوّتت لصالح هذا القرار غير المسبوق حول سوريا موقفا أساسيا لمساندة ضحايا الجرائم الخطيرة واسعة النطاق. ساعدت الجمعية العامة – عبر إنشاء آلية التحقيق – على فسح المجال للمحاسبة، بعد سنوات من الفظاعات التي لم تُردع. إدانة القتل والدمار الذي لحق بالمدنيين ليس كافيا، والجناة صاروا يعلمون اليوم أنه سيتم جمع الأدلة المتعلقة بجرائمهم للتعجيل بإدخالهم إلى قفص الاتهام.

بلقيس جرّاح، مستشارة أولى في برنامج العدالة الدولية.