في إحدى ليالي أكتوبر/تشرين الأول، بينما كانت عائلة السنباني تعدّ للاحتفال بزفاف 3 عرسان، وصل محمد جمال صالح غوبا السنباني إلى منزل أقاربه، للمشاركة في الاحتفال.

ثم اشتعلت الحرب.

بعد أسبوعين من قصف طائرة لمنزل أقاربه، قال السنباني (33 عاما) لـ "هيومن رايتس ووتش": "سمعتُ أزيزا للحظة، ثم وقع الانفجار. كان انفجارا ضخما داخل الساحة. اصطبغت السماء باللون الأحمر. لم أدرك في تلك اللحظة أنها كانت غارة جوية، ولا أزال إلى الآن لا أستطيع أن أصدق ذلك، كأنه كابوس مرّ أمام عينيّ".

ساحة أمام منزل جمال السنباني في قرية سنبان في ذمار باليمن، في صباح اليوم التالي لتدمير المنزل بغارة جوية في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2015، أسفرت عن مقتل 43 شخصا في حفل زفاف، بما في ذلك واحدة من العرائس.

© 2015 محمد جمال صالح غوبا السنباني

بدلا من الاحتفال بزواج أبناء عمه، قضى السنباني الليل محاولا انتشال الجرحى من تحت الأنقاض، باحثا بين الحطام علّه يجد أمه وابنته الصغيرة أحياء.

منذ 26 مارس/آذار 2015، شنّت قوات التحالف المتكون من 9 دول عربية بقيادة السعودية، بدعم أمريكي مباشر، حملة عسكرية ضد الحوثيين الذين أطاحوا بالحكومة السابقة ويسيطرون على جزء كبير من اليمن. ذكرت هيومن رايتس ووتش وغيرها أن عديد الغارات الجوية العشوائية التي شنتها قوات التحالف أسفرت عن مقتل وجرح المئات من المدنيين اليمنيين. لا تشير المعلومات إلى إجراء تحقيقات في الهجمات غير القانونية المزعومة كما ينص على ذلك القانون الإنساني الدولي.

تجمّعت العائلات لحضور حفل الزفاف في 9:00 مساء 7 أكتوبر/تشرين الأول، بعد أن أحضروا العرائس الثلاث: ختام وهناء وجميلة إلى منزل محمد صالح غوبا السنباني، قريب محمد جمال السنباني. يقع المنزل على تلة صغيرة تطلّ على قرية سنبان، نحو 150 كم جنوب صنعاء. كانت العرائس ستتزوجن من أبناء السنباني: مؤيد وأيمن وعبد الرحمن. سمعوا أصوات الطائرات النفاثة طوال المساء، لكنهم لم يعتقدوا أنهم كانوا في خطر لأن الطائرات كانت تحلّق من قبل في المنطقة دون تنفيذ أي هجمات.

بقايا السيارات التي جلبت العرائس الثلاث إلى منزل جمال السنباني في قرية سنبان في ذمار، اليمن، في ليلة 7 أكتوبر/تشرين الأول 2015. احترقت السيارات بسبب الحريق الذي شبّ في المنزل إثر الغارة الجوية التي أسفرت عن مقتل 43 شخصا في حفل الزفاف، بما في ذلك واحدة من العرائس.

© 2015 محمد جمال صالح غوبا السنباني

قال لنا السنباني إنه وصل وزوجته إلى المنزل مع 4 من أشقائه. ثم وصل موكب العرسان إلى منزل والدهم حوالي الساعة 09:30 مساء. كما قال إن والده كان واقفا عند باب منزله، على بعد 10 أمتار من موقع انفجار قنبلة أسقطتها طائرة حربية للتحالف ضربت المجمع المجاور لغرفة في الطابق الأرضي من منزل والده حيث اجتمعت النساء والفتيات.

انفجرت اسطوانات الغاز والديزل والبنزين المخزّنة من أجل حفل الزفاف وأشعلت المبنى. سقط السنباني على الأرض من تأثير ضغط الانفجار. وعندما استعاد وعيه، اتجّه إلى المنزل خائفا على والدته وابنته جود اللتان اعتقد أنهما كانتا في الداخل مع نحو 50 امرأة وفتاة أخرى.

رأى شقيقه جميل ملقى على الأرض، فطلب منه العثور على والدهما. قال السنباني: "كانت صدمتي كبيرة عندما رأيت [أبي]... كان مختلفا... جسده كان منتفخا ومقسوما إلى نصفين. لا أستطيع أن أصف المشهد. والدي الذي يبلغ فقط 65 عاما. لقد مات".

غطّت الانقاض بوابة المنزل. قال السنباني إنه وعدد قليل من الرجال الآخرين نزعوا البوابة وساعدوا عددا قليلا من النساء على الخروج. ثم دخلوا، فسمع صوتا يطلب المساعدة.

قال السنباني: "رأيت إحدى بنات عمي مغطاة بالأنقاض باستثناء رأسها الذي كان ظاهرا... كان الوضع صعبا للغاية. كانت تناديني باسمي وترجوني من أجل المساعدة. كانت خائفة وتبكي، حاولت مساعدتها ولكن لم أستطع أن أفعل أي شيء، كان السقف ينهار على رؤوسنا".

أتى آخرون للمساعدة، استطاعوا اخراج ابنة عم السنباني، وكان وجهها مشوها وفقدت ذراعا. لقد دُفِنت 18 من النساء والفتيات الأخريات تحت الأنقاض في الغرفة.

بدأ السنباني بالبحث عن أمه وابنته. رأى نساء يهربن من الطابق الثاني من المنزل عن طريق حبال مربوطة إلى النوافذ. ظلت النار تمتد، فخرج من المبنى لمعرفة ما إذا كانت والدته وابنته في الفناء.

علِم أن شقيقه عصام (30 عاما) قُتل مع محمد ابن عصام (5 سنوات)، ومات عمه كذلك.

خمدت النار بعد حوالي 45 دقيقة. وجد السنباني بقايا أمه داخل المجمع، وقال لنا إنها كانت "متفحمة ومحترقة". قال له الجيران إنه ربما يجد ابنته جود في المنازل المجاورة، حيث أخذ آخرون بعض الأطفال. وجد ابنه جمال (8 سنوات)، ولكن لم يعثر على ابنته.

قال لنا السنباني: "على الساعة 1:00 من ظهر اليوم التالي، جلب بعض الناس جثّة إلى المسجد لتُدفن بعد الصلاة. جاء شخص يسألني للتحقق مما إذا كانت ابنتي لأنهم لم يستطيعوا التعرف عليها فقد كانت الجثّة متفحمة. لكنني رفضت أن أنظر لها في هذا الشكل. أحضروا لي الشيء الوحيد الذي تبقّى منها، كان مشبك شعر. أعطيت المشبك لوالدتها التي أدركت على الفور أنه لـ جود".

بالإضافة إلى تدمير منزل السنباني، تضرر 25 منزلا في القرية أيضا في الغارة الجوية. قال السنباني وغيره من السكان إنه لم يكن هناك أهدافا عسكرية في المنطقة المجاورة، لا قوات للحوثيين ولا حتى نقطة تفتيش. قتلت الغارة الجوية 43 شخصا، بينهم 13 امرأة و16 طفلا. أصيب العشرات، ولم يتلقى الضحايا وعائلاتهم أي تعويض من أي بلد في التحالف.