(بيروت) ـ نشرت هيومن رايتس ووتش اليوم وثيقة أسئلة وأجوبة بشأن الالتزامات القانونية الدولية الواقعة على عاتق الأطراف في نزاع اليمن. وقد تكلف النزاع اليمني المسلح، الذي تصاعد في 26 مارس/آذار 2015، أرواح المئات من المدنيين حتى الآن.

وقال جيمس روس، مدير قسم الشؤون القانونية والسياسات في هيومن رايتس ووتش: "يضم القتال في اليمن طيفاً من القوات المسلحة الوطنية، والجماعات القبلية، والمتشددين الإسلاميين والمليشيات الإسلامية، التي عرّضت أعداداً لا تحصى من المدنيين لمخاطر غير ضرورية في غضون أيام. وقد يؤدي الالتزام بالقانون الدولي إلى إنقاذ العديد من الأرواح".

وترد وثيقة الأسئلة والأجوبة على أسئلة متعلقة بالقانون الدولي المنطبق على التحالف الذي تقوده السعودية، وبالولايات المتحدة، وبجماعة أنصار الله المسلحة، المعروفة بالحوثيين، وبالمبادئ الأساسية لقوانين الحرب، وببواعث القلق السابقة في اليمن مثل تجنيد الأطفال والذخائر العنقودية، وبالوصول إلى المساعدات الإنسانية، وبآليات المحاسبة اللازمة لتحقيق العدالة في جرائم الحرب.