في 18 يونيو/حزيران 2013 أعدمت السلطات الكويتية رجلين مصريين، أدين أحدهما بالاختطاف والاغتصاب والآخر بالقتل.  

 (بيروت ) – تفيد وسائل الإعلام المحلية في الكويت بأن ما لا يقل عن اثنين من السجناء، وكلاهما مصري الجنسية، سوف يتم تنفيذ حكم الإعدام بحقهما في بث تلفيزيوني مباشر عند الساعة السابعة ونصف صباح يوم 18 يونيو/حزيران 2013. ستكون هذه ثانية جولات الإعدام التي تنفذها الكويت منذ أنهت قرارها بحظر عقوبة الإعدام بشكل مؤقت في أبريل/نيسان.

قال نشطاء محليون لـ هيومن رايتس ووتش إن أحد الرجلين أدين بالقتل، بينما أدين الآخر بالخطف والاغتصاب. وقالوا إن ثلاثة أجانب آخرين، من بينهما رجلان من بنغلاديش أدينا بالاغتصاب والقتل، وباكستاني أدين بترويج المخدرات، إلى جانب سيدة كويتية أدينت بارتكاب الحرق العمدي، ربما يواجهون عمليات إعدام وشيكة.

قال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "تعد هذه الجولة الجديدة من الإعدامات مؤشرا على الاتجاه الخاطيء بشأن عقوبة الإعدام. على الحكومة إلغاء الإعدامات فورا وإعادة الحظر الذي كان معمولا به منذ 2007".

تعارضهيومن رايتس ووتش عقوبة الإعدام في كل الحالات، كونها عقوبة لا رجعة فيها، ولا إنسانية. ألغت غالبية دول العالم هذه الإجراء. وفي 18 ديسمبر/كانون الأول 2007، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بهامش واسع قرارا يقضي بفرض حظر عالمي على تنفيذ عمليات الإعدام.