رداً على رسالة هيومن رايتس ووتش بتاريج 8 ابريل، أصدر المجلس العسكري بمصراتة هذا الرد بتاريج 3 مايو.