قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير جديد اليوم أن خمسا من إدارات سجون الولايات في الولايات المتحدة تسمح باستخدام كلاب بوليسية شرسة وغير مكممة لترويع ومهاجمة السجناء في سياق محاولة إخراجهم من زنازينهم.

و يكشف التقرير الذي يشتمل على 20 صفحة بعنوان "معاملة قاسية ومهينة: استخدام الكلاب لإخراج السجناء من الزنازين في سجون الولايات المتحدة"، وللمرة الأولى عن هذه الممارسات. كما ويبين التقرير أيضا أن هذه الممارسات ليست قاسية فحسب، وإنما غير ضرورية على الإطلاق في ظل وجود بدائل أكثر أمانا وإنسانية يمكن لحراس السجون استخدامها– وهي مستخدمة في معظم السجون في أنحاء البلاد – لإخراج السجناء من زنازينهم.

ففي ولايات كونكتيكوت وديلاوير وأيوا وساوث داكوتا ويوتاه، إذا لم يترك السجين زنزانته طوعا عندما يؤمر بذلك، يمكن أن يحضر الحراس كلبا من الكلاب البوليسية المدربة على الهجوم أمام الزنزانة ترويعا للسجين لإرغامه على امتثال الأمر. وفي حال إصرار السجين على الرفض، يطلق العنان للكلب لدخول الزنزانة وعض السجين. وفي حال محاولة السجين دفع الكلب عنه، يقيد موظفو السجن حركة السجين ثم يخرجونه من الزنزانة.

وقالت جيمي فيلنر، مديرة برنامج الولايات المتحدة في هيومن رايتس ووتش "إن العالم بكامله شاهد الصورة الفوتوغرافية لأحد المحتجزين في سجن أبو غريب وقد انكمش على نفسه من شدة الرعب أمام كلب يزمجر. ولكن استخدام الكلاب المدربة على الهجوم ضد السجناء في الولايات المتحدة كان سرا من الأسرار المغلقة". وأضافت "إن بعض قدامى موظفي إصلاح السجون أصيبوا بالفزع عندما أخبرناهم بأن الحراس في بعض الولايات يستخدمون الكلاب لمهاجمة السجناء".

ودأبت إدارات السجون في كل من ولايتي كونكتيكوت وأيوا على استخدامها للكلاب لإخراج السجناء من الزنازين. وفي يوتاه، استخدمت الكلاب في حالات نادرة للغاية. وفي ديلاوير وساوث داكوتا، يقول المسئولون عن السجون إن الكلاب لا تستخدم في الواقع لإخراج السجناء من الزنازين بالرغم أن سياسات سجون الولاية تسمح بذلك.

ويصر المسئولون عن السجون في كونكتيكوت وأيوا على أن استخدام الكلاب المدربة على الهجوم له ما يبرره لأنها تمنع سوء سلوك السجناء وتحد من إصابات العاملين في السجن. إلا 45 ولاية أخرى والمكتب الفيدرالي للسجون يرفضان وجهات نظرهم.

وقد استخدمت إدارات سجون ولايتي أريزونا وماساشوستس فيما مضى بصفة رسمية الكلاب لإخراج السجناء من السجون. وفي مطلع عام 2006، وضعت كلتا الولايتين حدا لهذه الممارسة المتبعة بعد إعادة النظر في سياسات استخدام القوة ضد السجناء. وقالت كاثلين دينيهي مفوض قسم سجون ماساشوستس إن هناك طرقا أخرى لحمل السجين على امتثال الأوامر "خلافا لإدخال حيوان الزنزانة ليمزق لحمه".

وتستخدم الكلاب عادة في الولايات المتحدة ودول أخرى لحراسة محيط السجن وللبحث عن هاربين.

وقالت جامي فيلنر "لم نسمع بأية دولة أخرى في العالم يستخدم فيها المسئولون الكلاب المدربة على الهجوم لنقل السجناء من زنازينهم. وعلى المسئولين عن سجون الولايات في هذه الولايات الخمس تبني وسائل أكثر إنسانية من مثل التي يستعين بها زملاؤهم بالفعل في أنحاء البلاد.

للإطلاع على تقرير هيومن رايتس ووتش "معاملة قاسية ولاإنسانية: استخدام الكلاب لإخراج السجناء من الزنازين في سجون الولايات المتحدة" بالإنجليزية، يرجى زيارة الموقع التالي:
https://www.hrw.org/reports/2006/us1006

ولمشاهدة أفلام فيديو لعمليتي إخراج من الزنازين، وكذلك فيلم يظهر التدريب على استخدام الكلاب في إخراج السجناء من الزنازين، يرجى زيارة هذا الموقع:
https://www.hrw.org/campaigns/us/2006/prisons1006/index.htm