ترتكب السلطات الإسرائيلية الفصل العنصري والاضطهاد، وهما جريمتان ضدّ الإنسانية، ضد ملايين الفلسطينيين. لأكثر من 54 عاما، احتلت إسرائيل غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، معتمدة بشكل روتيني على التهجير القسري والقوة المفرطة. في الضفة الغربية، سهلت السلطات نقل أكثر من 700 ألف مستوطن إسرائيلي، وهي جريمة حرب، وصادرت مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية وجعلت من المستحيل تقريبا على الفلسطينيين البناء في جزء كبير من الأراضي دون مواجهة خطر الهدم. تُقيّد إسرائيل بشدة حركة الأشخاص والبضائع من وإلى غزة، مخلفة آثارا إنسانية مدمرة. تعتقل السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وحماس في غزة المعارضين تعسفيا وتعذّب الفلسطينيين المحتجزين لديها.

أخبار