جنود من البوليساريو تحت علم الجمهورية الصحراوية في بير لحلو، الصحراء الغربية، 2016.           

© 2016 Zohra Bensemra/Reuters
 
(تونس) - قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن حكومة المنفى التي تُدير مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر اعتقلت 3 منتقدين بينما يدرس قاضي تحقيق توجيه تهمة الخيانة وتهم أخرى إليهم.

الرجال محتجزون من قبل قوات "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" (الجمهورية الصحراوية) التي تسيطر عليها "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" (المعروفة بـ "جبهة البوليساريو")، وهي حركة تحرير تسعى إلى تقرير المصير للصحراء الغربية التي يحتل المغرب معظمها منذ 1975. تُدير الجمهورية الصحراوية جزءا أصغر من الصحراء الغربية، وأيضا حوالي 100 ألف لاجئ صحراوي يعيشون في مخيمات وراء الحدود في الجزائر. اعتقلت السلطات الصحراوية الرجال الثلاثة – الناشطان مولاي آب بوزيد والفاضل محمد ابريكة، والصحفي محمود زيدان - بين 17 و19 يونيو/حزيران 2019. يحمل ابريكة أيضا الجنسية الإسبانية.

(من اليسار إلى اليمين) الفاظل محمد ابريكة ، مولاي أبا بوزيد ، ومحمود زيدان ، اعتُقلوا ما بين 17 و 19 يونيو في مخيمات اللاجئين الصحراويين بالقرب من تندوف، الجزائر.

قالت لما فقيه، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإنابة في هيومن رايتس ووتش: "على السلطات الصحراوية تقديم أدلة موثوقة تُظهر أنّ بوزيد، وابريكة، وزيدان قد يكونون ارتكبوا أعمال إجرامية حقيقية، وليس مجرد انتقاد سلمي للبوليساريو. إذ لم تكن لديها أدلة تُبرّر تهما جنائية، فعلى السلطات الإفراج عنهم".

جاء في بيان لمحكمة في الجمهورية الصحراوية صدر في 20 يونيو/حزيران أن الرجال الثلاثة سيتم التحقيق معهم بتهم القذف، والسب، و"التحريض على العصيان".  في رسالة إلكترونية تلقتها هيومن رايتس ووتش في 15 يوليو/تموز، كتب ممثل البوليساريو في الأمم المتحدة في نيويورك سيدي عمر أن "المتهمين ما زالوا رهن الاحتجاز الوقائي ويخضعون لتحقيق قضائي [لتهم منها] الخيانة بحق الأمة، والأعمال العدوانية ضد الدولة الصحراوية، وبث الفرقة، والتخريب، والتشهير والقذف". عقوبات هذه التهم هي السجن لمدد تتراوح بين 5 سنوات والمؤبد. مع ذلك، لم تكشف السلطات حتى الآن، بعد شهر على اعتقال الرجال، عن أساس هذه التهم.

حتى 15 يوليو/تموز، كان الرجال الثلاثة محتجزين في سجن الذهيبية الذي يقع خارج مخيم الرابوني، حيث يوجد مقر حكومة جبهة البوليساريو بالقرب من تندوف، في الجزائر.

قال ببيه آب بوزيد، شقيق بوزيد، لـ هيومن رايتس ووتش في 5 يوليو/تموز إن السلطات سمحت لسيدي احمادي، ابن خال بوزيد، بزيارته في 23 يونيو/حزيران. أخبر بوزيد احمادي إن السلطات سمحت له بمغادرة زنزانته مرة واحدة فقط، وأنهم قيدوا يديه وعصبوا عينيه أثناء جلسات الاستجواب المتعددة. قال الأخ إن السلطات أنهت الزيارة بعد خمس دقائق عندما بدأ السجين في إخبار ابن خاله عن الأسئلة التي طرحها عليه المحققون.

قال شقيقه إن زيارة محامي بوزيد في 2 يوليو/تموز انتهت بنفس الطريقة عندما بدأ بوزيد مناقشة جلسات التحقيق معه، وقال إن المحققين حاولوا إجباره على توقيع اعتراف مكتوب.

احمادي زار بوزيد مجددا في 11 يوليو/تموز في سجن الذهيبية. بعد الزيارة، وزع بيانا على وسائل التواصل الاجتماعي قال فيه إن بوزيد وقع اعترافات مكتوبة بعد أن دخل عناصر أمن من البوليساريو إلى زنزانته وهددوا بتعذيبه.

قالت فاطمتو المهدي ابريكة، شقيقة ابريكة، لـ هيومن رايتس ووتش إنها زارته في 11 يوليو/تموز في سجن الذهيبية. أخبرها أن عدة عناصر أمن خرجوا من أربع شاحنات عسكرية أوقفوه حين كان يخرج من مركز طبي في الرابوني في 18 يونيو/حزيران. أخبرها إنه استُجوِب بشكل متقطع خلال تسعة أيام في موقع غير معروف وكان دائما مقيد اليدين ومعصوب العينين.

قالت هيومن رايتس ووتش، إذا كان عناصر الأمن قد استجوبوا بوزيد وابريكة فعلا وهما مقيدا اليدين ومعصوبا العينين، وهددتهما أو أجبرتهما على توقيع اعترافات مكتوبة، فإن ذلك يشكل مسا خطيرا بالشرط الذي يقتضيه القانون الدولي بأن يكون الاعتراف طوعيا.

الرجال الثلاثة معروفون بأنهم معارضون في مخيمات اللاجئين. بينما يدعمون مقاومة الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، نشروا في الأشهر الأخيرة على فيسبوك منشورات عديدة تنتقد بشدة قيادة البوليساريو.

في 8 مايو/أيار، علق بوزيد بسخرية على غياب حرية الرأي والتعبير في الرابوني، أسبوع بعد أن أدان "استبداد ودكتاتورية" قيادة البوليساريو. في 12 يونيو/حزيران، انتقد زيدان "غياب الحوار" و "(عدم وجود) حل لأي مشكل خارج اللعبة الأمنية والقمعية" في المخيمات. في 16 يونيو/حزيران، كتب ابريكة أن "قيادة البوليساريو الفاسدة ترتعد مما حل بأسيادها من حكام الجزائر"، في إشارة إلى موجة الاحتجاجات في الشوارع التي أجبرت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة.

قال سعيد زروال، صحفي صحراوي مقيم في السويد، لـ هيومن رايتس ووتش إن زيدان عمل كصحفي حتى 2018 في قناة " RASD-TV"، التلفزيون الرسمي للبوليساريو.

كان بوزيد ناشطا في "حركة 5 مارس"، وهي مجموعة معارضة تأسست في 5 مارس/آذار 2011، في أعقاب الانتفاضات العربية في ذلك العام، للمطالبة بإجراء إصلاحات في حكم البوليساريو، بما فيه إنهاء الفساد والقبلية، وتغييرات جذرية في القيادة.

بوزيد وابريكة هما أيضا عضوان في "المبادرة الصحراوية من أجل التغيير"، وزيدان هو عضو مؤسس لـ "منتدى الشباب الصحراوي من أجل الحل". تُعارض كلتا المجموعتين، المتواجدتين في إسبانيا، قيادة البوليساريو وتُفضلان البحث عن سبل جديدة لتسوية الصراع مع المغرب، الذي دام 44 عاما، بشأن المصير السياسي للصحراء الغربية.

في الرسالة الإلكترونية التي وجهها إلى هيومن رايتس ووتش، كتب ممثل البوليساريو في الأمم المتحدة سيدي عمر أنه "ما إن تحال قضايا المتهمين إلى المحكمة، فسيحظون بمحاكمة عادلة وشفافة مع كل الحقوق والضمانات بموجب قوانين الجمهورية الصحراوية". تتحمل كل من الجمهورية الصحراوية، التي تُدير مخيمات اللاجئين، والجزائر، البلد الذي يستضيفها وحيث يُحتجَز الرجال، مسؤولية ضمان احترام حقوق الإنسان في المخيمات.

قالت فقيه: "لا يمكن للجزائر تفويض حماية حقوق الإنسان على أراضيها، وغض الطرف إذا انتهكتها البوليساريو".