(نيويورك) – ستختار الجمعية العامة للأمم المتحدة أعضاء جددا لمجلس حقوق الإنسان، خلال الانتخابات التي ستعقد في نيويورك، في 28 أكتوبر/تشرين الأول. تنافس روسيا، في هذه الانتخابات، المجر وكرواتيا على تمثيل مجموعة أوروبا الشرقية في أهم هيئات حقوق الإنسان على مستوى العالم.

نظرة عامة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف

© 2011 رويترز

تدعو المنظمات الموقعة أدناه كل الدول الأعضاء في الجمعية العامة إلى أن تبحث بجدية الدور الذي تلعبه روسيا في سوريا، عند اختيار المرشح الذي ستدعمه عن أوروبا الشرقية. شمل هذا الدور دعم وارتكاب أعمال عسكرية استهدفت بشكل روتيني المدنيين والأهداف المدنية، وعلى الدول أن ترى إن كان هذا الدور يمنحها الحق في خدمة أهم هيئة أممية معنية بحقوق الإنسان.

طالب قرار الجمعية العامة رقم 60/251 الدول الأعضاء عند تصويتها لاختيار مرشحين أن تراعي: "إسـهام المرشـحين في تعزيـز وحمايـة حقـوق الإنـسان ومـا أبـدوه تجاههـا مـن تعهـدات والتزامـات بـصفة طوعيـة." ينطبق ذلك على جهود المرشحين في تعزيز وحماية حقوق الإنسان داخل دولهم وخارجها على حد سواء.

أفعال روسيا في سوريا تتناقض بشكل واضح مع التزامها الخطابي بحقوق الإنسان. ولذلك يتعين على الدول الأعضاء أن تأخذ بعين الاعتبار، على وجه الخصوص، هجمات روسيا العشوائية، وإمداداتها الهائلة بالسلاح للحكومة السورية، وجهودها لمنع المساءلة غير المتحيزة عن الجرائم الخطيرة المرتكبة هناك.

فضلا عن ذلك، على الدول الأعضاء أن تنظر في استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) في 8 أكتوبر/تشرين الأول 2016، على مسودة قرار ذي مصداقية لمجلس الأمن كان يهدف لإنهاء الفظائع التي ترتكب في حلب. كانت تلك المرة الخامسة التي تستخدم فيها روسيا حق النقض على قرار يتعلق بسوريا في مجلس الأمن. منذ 19 سبتمبر 2016، قصفت القوات السورية والروسية المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب. تضمنت هذه الهجمات استخدام البراميل المتفجرة، والذخائر العنقودية، والأسلحة الحارقة، وتسببت في أضرار أو تدمير 5 مستشفيات جزئيا على الأقل في 6 هجمات متفرقة، كما أوضحت أبحاث أجرتها هيومن رايتس ووتش.

بالإضافة إلى إصرارها على إعاقة أي تحرك في مجلس الأمن لكبح جماح انتهاكات الحكومة السورية، تواصل روسيا إمداد الحكومة السورية بالسلاح.

استخدمت العمليات العسكرية السورية الروسية المشتركة، التي بدأت في 30 سبتمبر/أيلول 2015، وبكثافة، الذخائر العنقودية المحرمة دوليا، كما لجأت وبشكل متزايد إلى استخدام الأسلحة الحارقة، وتم توثيق ما لا يقل عن 18 هجمة على المواقع التي تسيطر عليها المعارضة في حلب وإدلب بين 5 يونيو/حزيران و18 أغسطس/آب. وفي يونيو/حزيران بثت قناة "روسيا اليوم" شريطًا مصورا عن الأسلحة الحارقة – تحديدًا قنابل "أر بي كي 500 زاب 2.5 إس إم" (RBK-500 ZAB-2.5SM) – المحمولة على مقاتلات "إس يو 34" (Su-34) الروسية المتخصصة في مهاجمة الأهداف الأرضية في قاعدة جوية سورية.

خلصت منظمة "العفو الدولية" إلى أن القوات الروسية وقوات الحكومة السورية استهدفتا بشكل متعمد ومنهجي، على ما يبدو، المستشفيات والمرافق الطبية الأخرى لتمهيد الطريق أمام تقدم القوات البرية إلى شمال حلب.

في حادثة جديرة بالملاحظة، استهدفت القوات الروسية أو السورية في 19 سبتمبر/أيلول 2016 قافلة مساعدات إنسانية كانت متجهة إلى محافظة حلب لإيصال مساعدات منقذة للحياة. تسببت الضربات الجوية العشوائية، خلال الشهر الماضي، على المواقع التي تسيطر عليها المعارضة في شرق حلب، في آثار مدمرة على المدنيين.

في إطار حملتها لإعادة انتخابها في مجلس حقوق الإنسان في 2016، نشرت روسيا مذكرة تعهدت فيها "بتعزيز وفاء الدول بالتزاماتها الدولية تجاه حقوق الإنسان." ولكن تعاونها الحالي مع الحكومة السورية في القصف العشوائي للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة، بما في ذلك شرق حلب، لا يدل على وفائها بهذا التعهد. قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمام مجلس الأمن، في 28 سبتمبر/أيلول، إن الأشخاص الذين يستخدمون الأسلحة العشوائية في حلب "يعلمون أنهم يرتكبون جرائم حرب."

تتوقف مصداقية وشرعية مجلس حقوق الإنسان على إظهار أعضائه التزاما حقيقيا بحقوق الإنسان. ولذلك عندما تقرر الدول الأعضاء من ستختار من بين مرشحي مجموعة أوروبا الشرقية، عليها أن تنظر جيدا فيما إذا كانت انتهاكات روسيا في سوريا متسقة مع مبادئ وأهداف الهيئة الرئيسية المعنية بحقوق الإنسان على مستوى العالم أم لا.

 

الموقعون

  1. جمعية أبرار حلب للإغاثة والتنمية*
  2. أهل حوران
  3. السراج للتنمية والرعاية الصحية
  4. منظمة الكواكبي لحقوق الإنسان
  5. منظمة عمرها
  6. لجنة مناهضة الحرب للتضامن مع النضال من أجل تقرير المصير
  7. جمعية عطاء
  8. جمعية عطاء للإغاثة والتنمية
  9. منظمة بلد سورية
  10. جمعية بسمة أمل الخيرية*
  11. بيتنا سوريا
  12. جمعية بهار للإغاثة*
  13. بُنيان*
  14. مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية – كير
  15. مجلس تعزيز التفاهم العربي البريطاني
  16. ملتقى البيت الدمشقي*
  17. هيئة محاميي دارفور
  18. هيئة دير الزور الموحدة - فرات*
  19. تعليم بلا حدود - مداد*
  20. مؤسسة إعمار الشام الإنسانية
  21. منظمة إميسا للتنمية
  22. مؤسسة انجاز للتنمية*
  23. الأورو متوسطية للحقوق باريس
  24. مؤسسة الأخوّة لحقوق الإنسان
  25. مؤسسة غياث مطر*
  26. غراس النهضة*
  27. مؤسسة غراس لرعاية الطفل وتنميته
  28. غراس سوريا*
  29. يدا بيد نبني سوريا
  30. منظمة مساعدة سوريا* Help 4 Syria
  31. منظمة هيفوس Hivos People United
  32. هيومن رايتس ووتش
  33. هيومن رايتس فيرست
  34. هيئة الإغاثة الإنسانية (IYD) *
  35. إنسان للدعم النفسي الاجتماعي*
  36. الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان
  37. هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية*
  38. المؤسسة الدولية لدعم المرأة*
  39. مؤسسة ارتقاء
  40. منظمة جاست فورين بولسي – الولايات المتحدة Just Foreign Policy US
  41. مؤسسة كرم
  42. كش ملك
  43. التنمية المحلية والمشاريع الصغرى – LDSPS
  44. منظمة مرام للإغاثة والتنمية*
  45. ميدي للإنقاذ
  46. برودريليك ديلين الشرق الأوسط/باكس كريستي
  47. معهد مونتريال لدراسات الإبادة الجماعية وحقوق الإنسان
  48. مؤسسة ماونتن*
  49. نجدة ناو إنترناشيونال*
  50. نسائم الخير*
  51. مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية
  52. باكس
  53. جمعية قطاف الخير للإغاثة*
  54. رفيوجيز إنترناشيونال Refugees International
  55. ريثنك ريبلد سوسايتي Rethink Rebuild Society
  56. جمعية ساعد الخيرية*
  57. سايف إي سول* Save a Soul
  58. جمعية السدرة*
  59. منظمة شفق
  60. جمعية شامة*
  61. سنابل الخير*
  62. منظمة ستاند: STAND: The Student-Led Movement to End Mass Atrocities
  63. سوريا الخيرية*
  64. الدفاع المدني السوري – القبعات البيضاء
  65. هيئة الإغاثة السورية*
  66. منظمة إغاثة سوريا*
  67. الهيئة السورية للتربية والتعليم*
  68. منظمة المهندسين السوريين للإعمار والتنمية*
  69. الرابطة الطبية للمغتربين السوريين*
  70. المعهد السوري للعدالة
  71. البعثة الطبية السورية*
  72. الشبكة السورية لحقوق الإنسان
  73. منظمة أيتام سوريا*
  74. سوريون من أجل الحقيقة والعدالة
  75. منظمة تكافل الشام الخيرية*
  76. الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان*
  77. الحملة السورية
  78. مركز توثيق الانتهاكات في سوريا
  79. المؤسسة السورية للرعاية الإنسانية والتنمية - مسرات*
  80. منظمة تروكار Trocaire
  81. منظمة توبة درناجي* Tuba Dernegi
  82. المكتب الطبي الموحد في الغوطة الشرقية
  83. اتحاد السوريين في المهجر*
  84. فيجن غرام إنترناشيونال Vision GRAM International
  85. وور تشايلد المملكة المتحدة War Child UK
  86. جمعية الأيادي البيضاء - بيازيلر*
  87. النساء الآن للتنمية

 

*هذه المنظمات تنتمي لشبكة الإغاثة السورية، تجمع لمنظمات إنسانية تعمل في سوريا والدول المجاورة لإغاثة السوريين المحتاجين للمساعدة.