(واشنطن - 9 يناير/كانون الثاني 2009) - دعت هيومن رايتس ووتش اليوم الجيش الإسرائيلي إلى إجراء تحقيق شامل ونزيه في مقتل أكرم الغول، 48 عاماً، ومحمود صلاح الغول، 17 عاماً، والد وقريب أحد الباحثين الاستشاريين في هيومن رايتس ووتش في غزة، وهذا في أثناء إحدى الغارات الجوية الإسرائيلية. وفي رسالة إلى البريجادير جنرال أفيشاي ماندلبليت، المحامي العام للجيش الإسرائيلي، دعت هيومن رايتس ووتش الجيش إلى التحقيق في الهجوم، وإعلان نتائج التحقيق على الملأ، ومقاضاة أي أشخاص يتبين مسؤوليتهم عن ارتكاب انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي.
وبعد ظهر الثالث من يناير/كانون الثاني 2009، تسببت قذيفة أو صاروخ من طائرة إف - 16 إسرائيلية في مقتل هذين الشخصين من أهالي غزة في مزرعة الغول، الواقعة شمال غرب بيت لاهيا، والقريبة من الحدود مع إسرائيل. وكان أكرم الغول قاضياً في محاكم السلطة الفلسطينية ثم استقال بعد استيلاء حماس على السلطة في قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007. وهو والد فارس أكرم، الباحث الاستشاري في هيومن رايتس ووتش. وكان محمود الغول، 17 عاماً، تلميذاً.