زارت "هيومن رايتس ووتش" بلدة تاورغاء الليبية، حيث لم يعد إلى منازلهم سوى قلّة من السكان السابقين الـ 48 ألف، المهجرين قسرا لسبعة سنوات. هذه الخريطة التفاعلية تعرض الدمار الواسع والمتعمد للبلدة وبُناها التحتية، وترافقها صور أخذها باحثو هيومن رايتس ووتش في سبتمبر/أيلول 2018.