مصر

تستمر حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قيادة البلاد في ظل أسوأ أزمة حقوقية منذ عقود وصعدت من استخدام قوانين مكافحة الإرهاب لمقاضاة المعارضين السلميين. أوقفت الحكومات العشرات من منتقدي السيسي، بما في ذلك مرشحين محتملين للرئاسة، قبيل الانتخابات الرئاسية في 2018 التي أقيمت في مناخ افتقر إلى العدالة والحرية. استخدمت الشرطة و"قطاع الأمن الوطني" بشكل منهجي التعذيب والاختفاء القسري. أرسلت الحكومة آلاف المدنيين إلى المحاكم العسكرية وقوضّت استقلالية القضاء وأعدمت عشرات الأشخاص بعد محاكمات معيبة. تواصل الحكومة حظر معظم أشكال التنظيم المستقل والتجمع السلمي.