قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن ألغاما محلية الصنع تسببت في مقتل وجرح مئات المدنيين، بينهم عشرات الأطفال، في مدينة منبج شمال سوريا. زرع تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف (المعروف أيضا بـ "داعش")، خلال سيطرته على المدينة، ألغاما مضادة للأفراد، معروفة أكثر باسم العبوات الناسفة. يبدو أن معظم هذه الألغام تنفجر لدى ملامستها الضحية، ولذلك هي محظورة بموجب القانون الدولي.

جمعت هيومن رايتس ووتش، على مدار تحقيق في منبج استمر 5 أيام، بين 4 و9 أكتوبر/تشرين الأول 2016، أسماء 69 مدنيا، بينهم 19 طفلا، قُتلوا جرّاء عبوات ناسفة في المدارس والمنازل وعلى الطرقات خلال أو بعد معارك السيطرة على المدينة. من المرجح أن يكون العدد أعلى من ذلك بكثير نظرا لعدم تمكن هيومن رايتس ووتش من جمع المعلومات من كافة الأحياء والقرى. قال عاملون في مشفى إنهم عالجوا مئات المصابين جراء العبوات الناسفة.