قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم إن جماعات مسلحة غير تابعة للدولة في سوريا استخدمت أطفالاً تصل أعمار أصغرهم إلى 15 عاماً في القتال بالمعارك، وأحياناً قامت بتجنيدهم تحت غطاء تقديم التعليم إليهم. استخدمت جماعات مسلحة أطفالاً تصل أعمار أصغرهم إلى 14 عاماً في أدوار داعمة. قامت الجماعات الإسلامية المتطرفة -- ومنها الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) -- بتجنيد الأطفال تحديداً من خلال حملات تعليمية اشتملت على التدريب على الأسلحة، وكلفتهم بمهام خطرة، منها عمليات تفجير انتحارية.