صورة جوية غير مؤرخة تظهر مبنى مقر وكالة الأمن القومي في فورت ميد، ماريلاند.

صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث

(نيويورك،) – قال المتعاقد السابق لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن، للمجلس الأوروبي، إن الوكالة تجسست على منظمات لحقوق الإنسان دون تعريف هذه المنظمات. إذا صحّ ما أكده سنودن، فهذا نموذج على سلوك تقوم الحكومة الأمريكيةبإدانته في شتى أنحاء العالم.

وقالت ديناه بوكمبنر، المستشارة القانونية العامة لـ هيومن رايتس ووتش: "إذا صحّ قيام وكالة الأمن القومي الأمريكية بالتجسس على منظمات مثل هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية، فهذا أمر مشين، ويوضح مدى ما تتيحه القوانين الأمريكية لأجهزة الأمن. تُظهر مثل هذه الأفعال لماذا يتعين على الولايات المتحدة أن تراجع نظام مراقبة الاتصالات العشوائي الذي تتبناه".

قالت هيومن رايتس ووتش إن حماية المدافعين عن حقوق الإنسان كانت أولوية لوزارة الخارجية الأمريكية، ومثل هذه الأفعال تتعارض تماماً مع قيم حرية تكوين الجمعيات وحرية التعبير التي تتبناها.