لبنان

في مايو/أيار 2018، شهد لبنان الانتخابات النيابية الأولى منذ 2009. قوبِل الانتقاد العام للسلطات بالملاحقات القضائية، في تهديد لحرية التعبير، في حين تصعّد القوى الأمنية حملتها ضد نشاطات مجتمع الميم. يشكو المحتجزون من التعرض للتعذيب وسوء المعاملة، بالرغم من إقرار قانون يجرّم التعذيب عام 2017. يستمر حرق النفايات في الهواء الطلق، معرّضا صحة سكان المناطق المجاورة للخطر بالرغم من إقرار قانون يمنع ذلك أواخر 2018. ألغى مجلس النواب قانونا كان يسمح للمغتصب بالإفلات من العقاب في حال زواجه من الضحية، لكن النساء لا زِلن يواجهن تمييزا وعنفا ممنهجَين. لا يملك 74 بالمئة من أصل 1.5 مليون لاجئ سوري إقامة قانونية، ما يقيّد حركتهم، ويحدّ من حصولهم على العمل والعناية الصحية والتعليم.

Take Action

أوقفوا حرق النفايات في لبنان!

أوقفوا حرق النفايات في لبنان!