اندلعت مظاهرات مناهضة للحكومة في أنحاء البلاد في أكتوبر/تشرين الأول 2019، واستخدمت قوات الأمن أحيانا القوة المفرطة ضد المتظاهرين. تقاعست السلطات عن معالجة الأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تهدد حصول المواطنين على الخدمات الحيوية. تعرض منتقدو السلطة للملاحقة الجنائية بتهمة التشهير، الأمر الذي يهدد حرية التعبير. تقمع قوات الأمن أنشطة مجتمع الميم. أفاد المحتجزون بأنهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة رغم إقرار قانون لمناهضة التعذيب. مع أن حرق النفايات في الهواء الطلق يُعَدّ غير قانوني، إلا أنه لا يزال يهدد صحة سكان المناطق المجاورة. لا تزال المرأة تواجه تمييزا وعنفا ممنهجيْن. يفتقر 73 بالمئة من اللاجئين السوريين في لبنان، المقدر عددهم بـ 1.5 مليون، إلى الإقامة القانونية، الأمر الذي يحد من حركتهم وحصولهم على العمل والرعاية الصحية والتعليم.

مقاطع الفيديو

Watch more

News