الأردن

واصلت السلطات الأردنية في 2019 الحد من حرية التعبير وزادت من توقيف النشطاء والمعارضين والصحفيين، أحيانا بموجب أحكام فضفاضة وغامضة من قانون منع الإرهاب أو قانون الجرائم الإلكترونية في البلاد. مع أن الأردنيين لم يعودوا بحاجة إلى موافقة الحكومة لتنظيم تجمعات عامة أو مظاهرات، استمرت السلطات الأردنية في المنع التعسفي للنشاطات العامة دون تفسير أو أمر مكتوب. يميّز الأردن ضد النساء بعدم السماح لهن بمنح الجنسية الأردنية لأولادهن. استضاف الأردن أكثر من 657 ألف لاجئ سوري وأكثر من 90 ألف لاجئ من جنسيات أخرى في 2019، لكنه لم يسمح للسوريين بدخول البلاد لطلب اللجوء منذ منتصف 2016 واتخذ خطوات لمنع آخرين من طلب اللجوء في 2019.