(نيويورك) – قال تحالف يضم 7 منظمات لحقوق إنسان وحرية الصحافة اليوم في رسالة مفتوحة إن على بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة إصدار تقارير علنية تفصيلية عن المحاكمة السعودية لمقتل جمال خاشقجي. الدول الثلاث هي من بين تلك التي دعتها الحكومة السعودية إلى حضور إجراءات المحاكمة، والتي كانت مغلقة أمام الأمم المتحدة، ووسائل الإعلام، والجمهور.

بدأت محاكمة 11 من المشتبه بهم في الرياض في 3 يناير/كانون الثاني 2019 بتهمة قتل خاشقجي، الكاتب السعودي في صحيفة "واشنطن بوست"، والذي قتل في السفارة السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018. نظرا لأوجه القصور الخطيرة والموثقة جيدا في نظام العدالة الجنائية السعودي، قالت المنظمات إن على بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة أن تضمن عدم توفير غطاء لما يمكن أن يكون محاكمة زائفة.

قالت المنظمات في رسائل إلى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، ووزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن إجراءات المحاكمة السرية "تنطوي على خطر تمكين السلطات في الرياض من إدانة مجموعة من الأفراد، دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، وتغطية التورط المحتمل لأشخاص على أعلى مستويات الحكومة السعودية".

كما حثت المنظمات الحكومات الثلاث على الضغط على القيادة السعودية للسماح للمراقبين المستقلين من "مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة"، وجماعات حقوقية دولية، ومنظمات إعلامية دولية بحضور إجراءات المحاكمة.

المنظمات التي وقعت على الرسائل هي "حقوق الإنسان أولا" (Human Rights First)، "لجنة حماية الصحفيين" (Committee to Protect Journalists)، "مراسلون بلا حدود" (Reporters Without Borders)، "منظمة العفو الدولية"، "منظمة القلم الأمريكية" (PEN America)، "المادة 19" (ARTICLE 19)، و"هيومن رايتس ووتش".