مقتل المدنيين عند المخابز جرائم حرب
أغسطس 30, 2012

(نيويورك) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن القوات الحكومية السورية قصفت بالمدفعية وأسقطت قنابل من طائرات على أو بالقرب من عشرة مخابز على الأقل في محافظة حلب على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية، مما أدى لمقتل وإصابة الكثير من المدنيين الذين كانوا يقفون لشراء الخبز.

قالت هيومن رايتس ووتش إن الهجمات على أفضل تقدير عشوائية بشكل متهور ويبدو من عدد الوقائع المتكررة ونمطها أن القوات الحكومية كانت تستهدف المدنيين. الهجمات العشوائية المتهورة والاستهداف العمدي للمدنيين، على السواء، من جرائم الحرب.

أدت إحدى الهجمات على مدينة حلب في 16 أغسطس/آب 2012 إلى مقتل ما يناهز الستين شخصاً وإصابة أكثر من 70 آخرين. وقع هجوم آخر على المدينة في 21 أغسطس/آب أسفر عن مقتل 23 شخصاً على الأقل وإصابة 30 آخرين.

للاطلاع على مقطع فيديو – يحتوي على مشاهد قد لا تلائم بعض المشاهدين:

وقال أولى سولفانغ، باحث قسم الطوارئ في هيومن رايتس ووتش الذي عاد لتوه من حلب: "يوم بعد يوم، يصطف سكان حلب للحصول على الخبز لأسرهم، وبدلاً من الخبز تأتيهم الشظايا من قنابل وقذائف الحكومة تخترق أجسادهم. قصف عشرة مخابز ليس مسألة عشوائية، ويُظهر عدم المراعاة التامة للمدنيين وربما محاولة استهدافهم".

زار باحثو هيومن رايتس ووتش ستة من المخابز التي تعرضت لهجمات وقابلوا شهود عيان:

  • مخبز في  مارع، شمالي حلب، 22 أغسطس/آب
  •  مخبز في الباب، شمال غربي حلب، 21 و22 أغسطس/آب
  •  فرن أقيول في باب الحديد، مدينة حلب، 21 أغسطس/آب
  •  فرن الذرة في قاضي عسكر، مدينة حلب، 16 أغسطس/آب
  •  مخبز كنجو بحي ميسّر، حلب، 16 أغسطس/آب
  • مخبز في الحلوانية، مدينة حلب، 16 أغسطس/آب

جمعت هيومن رايتس ووتش معلومات موثوقة عن أربع هجمات أخرى:

  •  مخبز في منبج، شمالي حلب، 24 أغسطس/آب
  • مخبز حسين في القاطرجي، مدينة حلب، 16 أغسطس/آب
  • مخبز في  الباب، مدينة حلب، 10 أغسطس/آب
  • مخبز في الشيخ سعيد، مدينة حلب، 11 أغسطس/آب

بعد أسابيع من القتال في محافظة حلب بين القوات الحكومية والجيش السوري الحر المُعارض، أجبر النقص الشديد في الطحين العديد من المخابز على الإغلاق. تصطف طوابير طويلة من المدنيين بشكل دائم أمام المخابز المتبقية لشراء الخبز.

في جميع الحالات التي وثقتها هيومن رايتس ووتش، باستثناء هجوم مخبز منبج، هاجمت القوات الحكومية المخبز وقت وقوف السكان في انتظار الخبز. المخلفات المتطايرة من القذائف والصواريخ والقنابل تضرب على مسافة قريبة للغاية من الطوابير، وتخترق الشظايا الناس المتجمعين، مما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم بإصابات جسيمة. في حالات قليلة، ركض الواقفون في الطوابير  قبل الهجوم عندما سمعوا الطائرات المقاتلة وهي تقترب.

الشهود على جميع هجمات المخابز قالوا لـ هيومن رايتس ووتش إن الحكومة لم تقدم أي إنذار.

المخابز العشرة تقع في أحياء أو بلدات لم تشهد قتالاً قبل أو أثناء الهجمات. في أغلب الحالات كان عدداً قليلاً من مقاتلي الجيش السوري الحر متواجدون عند المخابز للحفاظ على النظام وللمساعدة في عملية توزيع الخبز، على حد قول شهود، لكنهم لم يصابوا في أغلب الحالات.

في حالة واحدة، كانت هناك منشأة للجيش السوري الحر على مسافة 150 متراً تقريباً من المخبز، لكن لم تتضرر من الانفجار. في الحالات الخمس الأخرى التي حققت فيها هيومن رايتس ووتش لم تكن هناك أهداف عسكرية في منطقة الهجوم باستثناء قلة من مقاتلي الجيش السوري الحُر الذين شوهدوا يحافظون على النظام في الطوابير.

تواجد بعض مقاتلي الجيش السوري الحُر لدى المخابز لا يجعل هذه الهجمات قانونية، نظراً لعدد المدنيين الكبير المتواجد معهم. قالت هيومن رايتس ووتش إن الحكومة لم تحاول على ما يبدو استهداف عدد المقاتلين الصغير فقط، أو هي بذلت الجهد لتقليص الضرر اللاحق بالمدنيين، وفي بعض الحالات كانت مروحية تحلق فوق المنطقة قبل الهجوم، من ثم فلابد أن تواجد المدنيين كان معروفاً للقوات.

حدثت إحدى الهجمات الأكثر دموية في حي قاضي عسكر في مدينة حلب يوم 16 أغسطس/آب. حوالي الساعة 5:45 صباحاً، أصابت قذيفة أو قذيفتي مدفعية الساحة القريبة من إحدى قواعد الجيش السوري الحر في الحي، على مسافة 150 متراً تقريباً من المخبز. لم تُحدث القذيفة ضرراً بالمنشأة أو إصابات في صفوف أعضاء الجيش السوري الحر. بعد 15 دقيقة، أصابت ثلاث قذائف أخرى المنطقة، واحدة تلو الأخر تفصل بينها دقائق، مع اقتراب القذائف من المخبز في كل مرة، حيث كان مئات الناس ينتظرون الخبز.

أصابت القذيفة الثالثة الشارع على مسافة أمتار من المخبز، فتناثرت الشظايا وسط الناس. من الصعب التحقق من العدد الدقيق للخسائر البشرية في هذا الحادث، لكن السجلات التي اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش في مشفى دار الشفاء – الذي استقبل أغلب المصابين والقتلى جراء الهجوم – فيها 49 شخصاً معرفين بالاسم و11 جثة لم يتم التعرف عليها، و76 مصاباً.

في هجوم يوم 21 أغسطس/آب أصابت قنبلة أطلقتها مروحية طابور خبز في مخبز أقيول أقيول في باب الحديد بمدينة حلب، مما أودى بحياة 23 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 30 آخرين. "فايز"، الخياط البالغ من العمر 44 عاماً الذي أصيب في الهجوم، قال لـ هيومن رايتس ووتش:

كنت أقف قرب باب المخبز عندما سقطت القنبلة – غطيت رأسي بيدي وجريت فراراً بحياتي. جريت إلى المتجر المجاور وهناك أدركت أنني أصبت، في جنبي وفي ذراعي الأيسر.

كان هناك دخان أسود في كل مكان، وزجاج مكسور. أصابت القنبلة ناصية الشارع، وتطايرت الشظايا في اتجاه الطابور مباشرة.. وكل من كانوا ما زالوا في الطابور إما قُتلوا أو أصيبوا إصابات بليغة. رأيت رجلاً على الأرض بدون ساقه، وآخر بدون ذراع، ثم صبي يبلغ من العمر 16 عاماً أعرفه، اسمه رأفت مكيك حلاق، دون رأسه... أحد أبناء عمي، واسمه أحمد، فقد ذراعه وساقه، ومات بعد ذلك. شقيقتي التي أصيبت بدورها ما زالت في المشفى.

هناك تفاصيل أكثر عن هذا الهجوم وهجمات أخرى أدناه.

يحظر القانون الدولي الإنساني (قوانين الحرب) الهجمات الموجهة إلى مدنيين وأهداف مدنية والهجمات العشوائية التي لا تميز بين المدنيين والعسكريين. قوانين الحرب تطالب أطراف النزاع أيضاً بمراعاة إعفاء السكان المدنيين أثناء العمليات العسكرية من الضرر و"اتخاذ جميع الاحتياطات المستطاعة" لتفادي أو تقليص الخسائر العرضية في أرواح المدنيين والضرر اللاحق بالممتلكات المدنية. هذه الاحتياطات تشمل بذل كل المستطاع من أجل التحقق من أن أهداف الهجوم أهداف عسكرية، وليست مدنيين أو ممتلكات مدنية، وتقديم "إنذار مسبق فعال" بالهجمات عندما تسمح الظروف.

وعلى القادة العسكريين اختيار أساليب الهجوم التي يمكن توجيهها إلى الأهداف العسكرية حصراً والتي تقلص من الضرر العرضي اللاحق بالمدنيين. إذا كانت الأسلحة المستخدمة غير دقيقة لدرجة أنه لا يمكن توجيهها إلى أهداف عسكرية دون تعريض المدنيين لخطر جسيم ، فلابد من عدم استخدامها. الهجمات التي تخرق مبدأ التناسب محظورة بدورها، والهجوم يعد غير متناسب إذا كان من المتوقع أن يؤدي لخسائر عرضية في صفوف المدنيين والأعيان المدنية أكثر من الميزة العسكرية الملموسة والمباشرة المتوقعة من الهجوم.

الانتهاكات الجسيمة لقوانين الحرب، ومنها الهجمات العمدية والعشوائية وغير المتناسبة التي تضر بالمدنيين والمرتكبة بنية إجرامية – أي عمداً أو عن تهور – تعتبر جرائم حرب. يمكن مقاضاة القادة المدنيين والعسكريين على جرائم الحرب إذا أمروا بالهجمات أو ساعدوا فيها أو تواطئوا فيها بأي شكل آخر، أو من واقع مبدأ مسؤولية القيادة، إذا كانوا يعرفون أو يجب أن يعرفوا بارتكاب جرائم الحرب ثم لم يتخذوا إجراءات كافية لمنعها أو معاقبة المسؤولين عنها.

قالت هيومن رايتس ووتش إن المخابز العشرة كانت توفر الخبز للسكان المدنيين ومن الواضح أنها من المباني المدنية.

وقال أولى سولفانغ: "كل طيار يُطلق عمداً صاروخ على طابور خبز يقف فيه مدنيون، وكل قائد يعطي هذا الأمر، لابد أن يقفوا أمام العدالة على جرائمهم".

دعت هيومن رايتس ووتش روسيا والصين إلى وقف عرقلة تحرك مجلس الأمن من أجل حماية المدنيين في سوريا. على مجلس الأمن أن يحيل الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية وأن يفرض حظر أسلحة على الحكومة السورية وأن يتبنى عقوبات محددة الهدف ضد المسؤولين المتورطين في الانتهاكات، على حد قول هيومن رايتس ووتش.

الهجمات على طوابير الخبز التي وثقتها هيومن رايتس ووتش:

مخبز الذرة في قاضي عسكر، مدينة حلب، 16 أغسطس/آب
حوالي الساعة 5:45 صباح 16 أغسطس/آب أصابت قذائف مدفعية أطلقتها قوات حكومية مكان قريب من منشأة للجيش السوري الحر في حي قاضي عسكر في مدينة حلب. قال شهود لـ هيومن رايتس ووتش إنه بين ثلاث إلى خمس دقائق بعد ذلك، أصابت قذيفتين أخريين مبانٍ في منطقة على الجانب الآخر من الشارع، قبالة مخبز الذرة. انفجرت قذيفة رابعة في الشارع على مسافة أمتار قليلة من طابور الخبز حيث كان المئات ينتظرون على جانبي مدخل المخبز.

من الصعب التحقق من العدد الدقيق للخسائر البشرية. هناك عدد من الشهود كانوا في المخبز وقت الهجوم، أو وصلوا بعد ذلك مباشرة لمساعدة المصابين، قالوا إنهم رأوا ما بين 35 إلى 50 قتيلاً. السجلات التي اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش في مشفى دار الشفاء، حيث نُقل أغلب القتلى والمصابين، فيها 49 قتيلاً تم التعرف عليهم، و11 جثة لم يتم التعرف عليها، تم استقبالها ذلك اليوم، وكذلك 76 جريحاً. لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التأكد مما إذا كانت جميع سجلات القتلى والمصابين في المشفى قد جاءت من هجوم مخبز الذرة.

تفقدت هيومن رايتس ووتش موقع الهجوم وفحصت المكان الذي انفجرت فيه أخر قذيفة. وقت زيارة هيومن رايتس ووتش كان مئات من الناس يقفون أمام المخبز الذي ما زال ينتج الخبز.

"سمير" الذي يسكن على الجانب المواجه للشارع، قال لـ هيومن رايتس ووتش إن قبل السادسة صباحاً مباشرة سمع صوت صفير ثم انفجار، فركض ليرى ماذا يحدث:

كان هناك بين 40 إلى 50 شخصاً على الأرض، يغمرهم الدم والأطراف، أذرع وسيقان، هنا وهناك. أتذكر أنني رأيت صبياً صغيراً، ربما في الخامسة من عمره، قتيلاً، ورأسه مفتوح، وما زالت هناك قطعة خبز في فمه. جلب عناصر الجيش السوري الحر شاحنة لنقل القتلى والمصابين، وكان العدد كبيراً.

"فادي" الذي يقيم في مبنى على الجانب الآخر من الطريق، أمام المخبز، قال لـ هيومن رايتس ووتش:

عندما بدأ القصف ذهبنا إلى القبو. فجأة سمعنا انفجاراً هائلاً. حسبنا أن قذيفة اصابت المبنى. عندما خرجت لأعرف ماذا حدث رأيت الكثير من الجثث في الشارع، 15 جثة على الأقل. مات آخرون بعد ذلك متأثرين بإصاباتهم. كان الناس يصرخون. الجيش السوري الحر الذي وصل لمساعدة الجرحى قالوا لنا أن ننسى القتلى ونركز على المصابين. حمّلنا الجرحى في سيارات وأرسلناهم إلى المشفى.

مخبز كنجو بحي ميسّر، مدينة حلب، 16 أغسطس/آب
حوالي العاشرة مساء 16 أغسطس/آب، سقطت ثلاث قذائف مدفعية أمام مخبز في حي ميسّر بمدينة حلب، بينما كان المدنيون يصطفون في طابور في انتظار الخبز. قال ثلاثة شهود إن القذيفة الأولى سقطت على مسافة 30 متراً من الطابور، فأضرت بسيارة إسعاف. القذيفة الثانية سقطت على الجانب المقابل من الشارع، وسقطت الثالثة قريباً من الطابور. قال الشهود إن الفترة الزمنية بين القذيفة الأولى والثالثة كانت أقل من دقيقة. أسفر الهجوم عن مقتل سيدة مسنة وإصابة 17 شخصاً، بينهم ستة من مقاتلي الجيش السوري الحر كانوا ينظمون طابور الخبز.

هناك مقاتل من الجيش السوري الُحر أصيب في ذراعه جراء الهجوم، قال لـ هيومن رايتس ووتش:

بعد الهجوم على مخبز قاضي عسكر في ذلك الصباح، زاد توترنا كثيراً على المخابز. لكن الناس اصطفوا في انتظار الخبز على كل حال، فهم يحتاجون الخُبز. إلا أنه عندما سقطت القذيفة الأولى فر الجميع. هناك عدد من الأطفال بين المصابين.

قال مقاتل الجيش السوري الحر لـ هيومن رايتس ووتش إن مروحية راحت تحوم فوق رؤوسهم قبل الهجوم مباشرة، مما يعني احتمال أن المروحية حددت مكان تجمع الأشخاص لوحدة المدفعية التي أطلقت القذائف. هناك مجموعة من السكان في الشارع قدموا وصفاً مماثلاً لملابسات الهجوم.

في اليوم التالي، 17 أغسطس/آب، أصابت طائرة مقاتلة المخبز نفسه مباشرة بصاروخ، مما أدى لضرر جسيم دون وقوع إصابات لأن المخبز كان مغلقاً.

وفي 20 أغسطس/آب أسقطت طائرة مقاتلة قنبلة على مبنيين على جانب شارع قريب موازي لشارع المخبز، مما أدى لمقتل 12 شخصاً وإصابة 20 إلى 25 آخرين طبقاً لتقديرات السكان. قال السكان إن القتلى كان بينهم أربعة من عائلة حداني، أعمارهم هي 10 و16 و16 و75 عاماً، وقد أصيب منزلهم بالقنبلة. سقط ستة من القتلى في الشارع وهم يحاولون الفرار من المخبز بعد أن سمعوا الطائرة تقترب. من المصابين سبعة أطفال وخمس سيدات من عائلة حداني. أصابت قنبلة مبنى على أحد جانبي الشارع فدمرت الطابق العلوي، وسقطت أخرى على الجانب الآخر من الشارع فدمرت الطوابق السفلية للمبنى. الضرر اللاحق بالمبنيين، وقد فحصته هيومن رايتس ووتش، يشير إلى أنه ربما كان المقصود إسقاط القنبلة على المخبز، لكن لم تصب هدفها المقصود. يرى السكان الذين قابلتهم هيومن رايتس ووتش في الشارع أن الطائرة كانت تحاول استهداف المخبز.

قال أحد السكان لـ هيومن رايتس ووتش:

عندما سمع الناس الطائرة عرفوا أنه يمكن استهداف المخبز، فركضوا للاختباء في شارعنا. لكن القنبلة سقطت قبل الوصول للمخبز فأصابت شارعنا وليس المخبز.

عندما زارت هيومن رايتس ووتش المنطقة بعد يومين من الهجوم، كان هناك أربعة مقاتلين من الجيش السوري الحُر يجلسون في الشارع قبالة المخبز، لكن لم نر أي مؤشرات على نشاط عسكري آخر في المنطقة. طبقاً لجنود الجيش السوري الحُر، فإن أقرب قاعدة لهم على مسافة 400 متر.

مخبز أقيول في حي باب الحديد، مدينة حلب، 21 أغسطس/آب
حوالي السادسة من مساء 21 أغسطس/آب أسقطت مروحية قنبلتين قرب مخبز أقيول في حي باب الحديد بمدينة حلب. أصابت قنبلة طرف مبنى على الجانب المقابل من الشارع للناس الذين وقفوا في طابور الخبز أمام المخبز، وانفجرت الثانية على مسافة 50 متراً. قتل الهجوم 23 شخصاً على الأقل وأصاب أكثر من 30 آخرين.

راجعت هيومن رايتس ووتش عدة مقاطع فيديو صورها شهود بعد الهجوم مباشرة وقابلت أشخاص صوروا مقاطع الفيديو. في أحد المقاطع مروحية تحلق فوق المكان قبل الهجوم مباشرة. في مقطع آخر مشهد من موقع الهجوم بعد وقوعه مباشرة، حيث يظهر صف مما يبدو أنهم قتلى أو مصابين بإصابات بليغة، على امتداد جدار المخبز حيث يقف الناس ينتظرون الخبز. وهناك جثث أخرى كثيرة، وبعضها منزوعة الأطراف أو الرؤوس، على الأرض حول المخبز. قال صبي يبلغ من العمر 17 عاماً أطلع هيومن رايتس ووتش على مقطع الفيديو:

بعد الظهر كانت هناك مروحية تحلق فوق المنطقة، مكثت هكذا أربع ساعات. رأيت ذلك أمراً غريباً فأخذت الكاميرا وبدأت أصور. في السادسة مساءً عندما وقع الهجوم كنت على مسافة 20 متراً من المخبز. رأيت القنبلة تسقط فركضت أبحث عن مخبأ. أصابت القنبلة المبنى المواجه للمخبز، ثم الشارع. خرجت لأصور.. لا يمكن أن أصف ما رأيت. هذا أبشع شيء رأيته في حياتي.

"فايز" الخياط البالغ من العمر 44 عاماً الذي عمل متطوعاً في المخبز وأصيب في الهجوم، قال لـ هيومن رايتس ووتش إنه في المساء سلّم طحيناً للمخبز وكان على وشك المغادرة عندما وقع الهجوم:

كان هناك نحو 200 شخص قرب المخبز، يقفون في صف. سمعت المروحية وبدأت أقول للناس أنه لم يعد عندنا خبز.. كنت أريدهم أن يغادروا، أن يبتعدوا عن الخطر. غادر الكثيرون لكن تأخر كثيرون في المغادرة. كنت أقف قرب باب المخبز عندما سقطت القنبلة... غطيت رأسي بيدي وركضت فراراً بحياتي. جريت إلى المتجر المجاور وهناك أدركت أنني أصبت، في جنبي وفي ذراعي الأيسر.

كان هناك دخان أسود في كل مكان، وزجاج مكسور. أصابت القنبلة ناصية الشارع، وتطايرت الشظايا في اتجاه الطابور مباشرة.. وكل من كانوا ما زالوا في الطابور إما قُتلوا أو أصيبوا إصابات بليغة. رأيت رجلاً على الأرض بدون ساقه، وآخر بدون ذراع، ثم صبي يبلغ من العمر 16 عاماً أعرفه، اسمه رأفت مكيك حلاق، دون رأسه... أحد أبناء عمي، واسمه أحمد، فقد ذراعه وساقه، ومات بعد ذلك. شقيقتي التي أصيبت بدورها ما زالت في المشفى.

هناك شاهد آخر قال لـ هيومن رايتس ووتش إن محمد بشير سقال، شقيقه البالغ من العمر 22 عاماً، قد مات في الهجوم:

كنت في بيتنا على مقربة من المخبز، بينما شقيقي واقف في الطابور. حوالي السادسة مساءً رأيت المروحية تحلق على ارتفاع منخفض ثم سمعت انفجاراً هائلاً، ارتج المبنى كله، وركضنا جميعاً إلى القبو. انتظرت نحو 20 دقيقة ثم خرجت لأساعد المصابين. في البداية اكتشفت أن أحد أبناء عمي قد أصيب، وعندما تمكنت من نقله إلى سيارة تأخذ المصابين للمشفى، قال لي أحدهم إن شقيقي مصاب بدوره.

وجدته، كان مصاباً في رقبته وفي بطنه، فقمت مع أبي وابن عم آخر بمحاولة نقله للمشفى. لكنه مات في الطريق. في الطريق إلى المشفى، كان هناك نقطة تفتيش يديرها شبيحة. أوقفوا السيارة واعتقلوا أبي وابن عمي، وأخذوا جثة شقيقي. تم الإفراج عنهما بعد يومين، ثم اكتشف أبي أن جثمان محمد مدفون قرب المشفى الجامعي [الذي تسيطر عليه الحكومة]. ما زلنا بحاجة لأن نذهب إلى هناك للعثور على قبره.

قال أحد مقاتلي الجيش السوري الحُر وقد شارك في عملية الإنقاذ، قال لـ هيومن رايتس ووتش إنهم نقلوا 21 جثماناً و3 مصابين إصابات قاتلة ومصابين آخرين إلى مشفى الشفاء، لكن المشفى امتلأ عن أخره فاضطروا لنقل بعض الجثث والمصابين إلى مشفى الرازي الذي تسيطر عليه الحكومة. طبقاً لسجلات راجعتها هيومن رايتس ووتش في مشفى الشفاء، فقد استقبل المشفى 17 جثماناً، ثلاثة منها لم يتم التعرف عليها، من هجوم مخبز باب الحديد. أحال المشفى 29 مصاباً وخمسة قتلى إلى مشفى آخر. أحد المصابين، وهو طفل، مات بعد ذلك مباشرة، وهناك 5 آخرين مصابين إصابات جسيمة، لم ينجوا بدورهم من الموت، على حد قول العاملين بالمشفى لـ هيومن رايتس ووتش.

قال مقاتلو الجيش السوري الحر في الحي إنهم في صباح 21 أغسطس/آب كانوا مشتبكين في قتال مع القوات الحكومية على مسافة كيلومتر أو اثنين من المخبز، لكن لم يكن هناك قتال قرب المخبز. يرون أن القوات الحكومية بعد أن حاولت دفع الجيش السوري الحر للوراء لعدة ساعات، قررت استخدام هجوم بالمروحية على المخبز لإبعاد قوات الجيش السوري الحر عن القتال.

مخبز في الحلوانية، مدينة حلب، 16 أغسطس/آب
قال سكان بحي الحلوانية لـ هيومن رايتس ووتش إن 11 شخصاً، يبلغون من العمر 11 إلى 60 عاماً، قد قُتلوا عندما سقطت قذيفة مدفعية على مبنى المخبز حوالي السادسة من مساء 16 أغسطس/آب. لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من مقابلة السكان مقابلات مطولة وتفصيلية بسبب صعوبة الوضع الأمني، لكن العاملين بمشفى الشفاء أكدوا وقوع الهجوم، وأمدوا هيومن رايتس ووتش بأسماء ستة من القتلى.

مخبز في مارع، شمالي حلب، 22 أغسطس/آب
في 22 أغسطس/آب، حوالي التاسعة والنصف صباحاً، هاجمت طائرة مقاتلة مخبز ببلدة  مارع في شمالي محافظة حلب على حد قول الشهود لـ هيومن رايتس ووتش. أطلقت المقاتلة صاروخاً ثم أسقطت قنبلة قرب المخبز في الجزء الشرقي من البلدة. طبقاً لثلاثة شهود، كان في الطابور وقت الهجوم نحو 300 شخص. زارت هيومن رايتس ووتش الموقع ورأى وفدها الحفرة التي خلفها انفجار الصاروخ، على مسافة 35 متراً من المخبز.

لم تقع خسائر بشرية جراء الهجوم لأن أغلب الناس فروا عندما رأوا الطائرة، ولم تنفجر القنبلة، بل سقطت على مسافة 30 متراً من المخبز دون أن تنفجر. لم تر هيومن رايتس ووتش أنشطة أو منشآت للجيش السوري الحر قرب المكان، وهناك موقعان معروفان للجيش السوري الحر في  مارع، يقعان في أجزاء أخرى من البلدة.

مخبز في الباب، شمال شرقي محافظة حلب، 21 و22 أغسطس/آب
تم قصف مخبز على مشارف بلدة الباب، شمال غربي محافظة حلب، بطائرة مقاتلة ثلاث مرات على الأقل: في الساعة 4 و11 مساء 21 أغسطس/آب وحوالي الساعة 11 مساء 22 أغسطس/آب.

لم تؤد هجمات 21 أغسطس/آب إلى وقوع خسائر بشرية. قال شهود لـ هيومن رايتس ووتش إن أثناء الهجوم الأول لم يكن هناك أي أشخاص قرب المخبز. أثناء الهجوم الثاني، ركض من كانوا يقفون في انتظار الخبز – 20 رجلاً و10 سيدات تقريباً – ما إن رأوا الطائرة تقترب ولم يصب أحد.

في 22 أغسطس/آب أسقطت طائرة مقاتلة قنبلتين قرب المخبز. زارت هيومن رايتس ووتش موقع الهجوم وفحصت حُفر الانفجارات. كانت إحداها على مسافة 10 أمتار تقريباً من المخبز، والأخرى على مسافة 50 متراً تقريباً. قال شهود لـ هيومن رايتس ووتش إن أغلب الناس الذين كانوا ينتظرون الخبز فروا عندما رأوا الطائرة، لكن أصيب ثلاثة رجال وصبي.