هجّرت القوات العراقية قسرا 125 عائلة على الأقل، ينظر إليها على أنها مرتبطة بـ داعش، إلى مخيم وهدمت بعض منازلها كأحد أشكال العقاب الجماعي.