السلطات التونسية تصادر وتفحص الهواتف الخاصة بالرجال الذين تشتبه في كونهم مثليين، وتضغط عليهم لإجراء فحوص شرجية والاعتراف بالقيام بممارسات مثلية. ثم تستخدم النيابة العامة المعلومات التي يتم جمعها بهذه الطريقة لمقاضاتهم بتهمة "اللواط" بين أشخاص متراضين، بموجب القوانين التونسية القاسية التي تجرم المثلية.