قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم، إنه تم الإبلاغ عن فحوص شرجية قسرية على الرجال والنساء متحولات النوع الاجتماعي من النساء المتهمين بالسلوك الجنسي المثلي بالتراضي في 8 بلدان على الأقل خلال السنوات الخمس الماضية. تفتقر هذه الفحوصات إلى القيمة الاستدلالية، وهي شكل من أشكال المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة أو العقاب التي قد تصل في بعض الحالات إلى التعذيب.