موظفون طبيون في مستشفى القدس بحلب يعالجون الناس بعد هجوم كيميائي على المدينة في 6 سبتمبر/أيلول 2016.