أبريل 22, 2013
جيد أن تخلي المحكمة سبيل البراك بكفالة، لكن ما كان ينبغي للنيابة توجيه هذه الاتهامات من الأصل. لكل كويتي الحق في التعبير عن آراء تنتقد الحكومة، حتى لو اعتقد الأمير أن هذه الآراء مهينة.
سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

(الكويت) ـ أخلت محكمة الاستئناف بالكويت سبيل برلماني سابق بكفالة يوم 22 أبريل/نيسان 2013، في استئنافه للحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة التطاول على الأمير.

عقدت المحكمة أولى جلساتها في قضية مسلم البراك، الذي حكمت عليه محكمة ابتدائية بالسجن لمدة 5 سنوات في 15 أبريل/نيسان بتهمة التطاول على الأمير. أوقفت المحكمة تنفيذ حكم المحكمة الابتدائية، في انتظار اكتمال سماع الاستئناف في 15 مايو/أيار، وأخلت سبيل البراك بكفالة تبلغ 5000 دينار كويتي (17519 دولاراً أمريكياً).

ترأس الجلسة التي حضرتها هيومن رايتس ووتش القاضيان أنور العنيزي وعادل الهويدي من الكويت، والقاضي أحمد أباظة من مصر. وفي الجلسة، قال أربعة من محامي البراك، هم محمد الجاسم ودوخي الحصبان ووليد الجري وثامر الجدعي، إن المحكمة الأدنى لم تسمح لمحامي الدفاع عنه بدخول المحكمة أثناء المحاكمة، ونتيجة لهذا لم يحظ البراك بأي تمثيل قانوني أثناء محاكمته.

كما قالوا إن التصريح الذي يُزعم أنه أهان الأمير، "سمو الأمير، لن نسمح لك بالحكم الفردي"، يمثل شكلاً صحيحاً من أشكال التعبير عن الرأي السياسي وما كان ينبغي ملاحقته قضائياً نتيجة له.

قالت
سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "جيد أن تخلي المحكمة سبيل البراك بكفالة، لكن ما كان ينبغي للنيابة توجيه هذه الاتهامات من الأصل. لكل كويتي الحق في التعبير عن آراء تنتقد الحكومة، حتى لو اعتقد الأمير أن هذه الآراء مهينة".